كتائب القسام تحذر من لحظة الانفجار وتطالب بإعادة إعمار غزة

كتائب القسام تحذر من لحظة الانفجار وتطالب بإعادة إعمار غزة
Palestinian members of al-Qassam brigades, the armed wing of the Hamas movement, take part in an anti-Israel parade
Palestinian members of al-Qassam brigades, the armed wing of the Hamas movement, take part in an anti-Israel parade
كتائب القسام

حذرت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس من لحظة الانفجار اذا لم تتم اعادة اعمار ما دمرته اسرائيل خلال الحرب الاخيرة في قطاع غزة.

وقال ابو عبيدة الناطق باسم القسام في كلمته اثناء عرض عسكري ضخم اقيم لمناسبة الذكرى ال27 لتأسيس حماس في شارع «الجلاء» وسط مدينة غزة «نحذر من لحظة الانفجار التي عود شعبنا عدوه انها لن تكون في صالحه، ولن نقبل بأقل من اعادة اعمار كل آثار العدوان الصهيوني الهمجي على قطاع غزة».

واضاف «اذا نفد صبرنا ستكون له تبعات سيتحملها جمهور العدو وقيادته وعدنا ووعيدنا لم يكن يوما كلمات جوفاء ولا تهديدات عبثية وان غدا لناظره قريب».

وتوجه ابو عبيدة الى الاسرى من السجون الاسرائيلية بقوله «ايها الاسرى ان قضية تحريركم مسالة وقت بات اقرب من اي وقت مضى وسترون فيه نور الحرية».

وشكر الناطق باسم حماس «ايران التي لم تبخل علينا بالمال والسلاح وامور اخرى وامدتنا بالصواريخ التي دكت الصهاينة ودعمتنا بالصواريخ النوعية التي حطمت الدبابات».

من جانبه قال خليل الحية عضو المكتب السياسي لحماس في كلمته «نحذر من لحظة الانفجار وشعبنا قادر على ان يرغم الجميع على اعادة بناء ما دمره الاحتلال».

وشارك الاف من نشطاء القسام في العرض العسكري الذي انطلق من امام ميناء غزة غرب مدينة غزة وجاب الطرقات الرئيسية حتى شارع الجلاء وسط المدينة حيث منصة الحفل الذي شارك فيه قادة حماس ومنهم اسماعيل هنية وموسى ابو مرزوق نائبا رئيس الحركة ومحمود الزهار وروحي مشتهى.

وخلال العرض مرت عربة تحمل صاروخا كتب عليه «قسام» وشاحنة عسكرية كانت تحمل طائرة استطلاع «ابابيل» بدون طيار والتي كانت القسام اعلنت انها من تصنيعها واستخدمتها في مهام خلال الحرب.

ولاول مرة حلقت طائرة «ابابيل» اخرى في سماء الحفل. وفي الاثناء حلقت طائرة حربية اسرائيلية فوق اجواء غزة. وقال مسؤول في القسام لفرانس برس «القسام حرص على عرض جزء من ترسانته وسنواصل صناعة الصواريخ لضرب كل مكان في دولة الصهاينة».

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *