كاتب إسرائيلى: السيسى يعود بمصر للوراء
الرئيس عبد الفتاح السيسى
الرئيس عبد الفتاح السيسى
الرئيس عبد الفتاح السيسى

انتقد الكاتب الإسرائيلي والمسؤول عن ملف الشؤون العربية في صحيفة «هآرتس» تسفي برئيل، سياسة الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في إدارته لشؤون البلاد، مؤكدًا أنه يعود بمصر للوراء، ويسير بخطى ثابتة عائدة إلى طريقة الرئاسة «الكلاسيكية».

وأشار الكاتب في مقال نشره اليوم الأحد، إلى أن «معالجة الأزمات في مصر لم تنجح»، منتقدا القرار الجمهوري الأخير الذي يخول للجيش المصري الدفاع جنبا إلى جنب مع الشرطة عن المؤسسات السيادية، ومحاكمة كل من يتعرض لهذه المؤسسات أمام المحاكمات العسكرية.

واعتبر أن «الرئيس السيسي لم يتبن أي مبادرات للتصالح مع الإخوان المسلمين، ولم ينفذ وعوده التي قطعها على نفسه لبدو سيناء، حتى إنه في لقائه مع قادة البدو اكتفى بالابتسامة المعهودة على وجهه ردا على مطالب مشايخ القبائل ببناء مدينة رفح الجديدة، لتكون بديلا عن مئات المنازل التي هدمت على طول الشريط الحدودي مع غزة»، على حد قوله.

ووصف الكاتب الإسرائيلي، السيسي بأنه ناجح في سياسته الخارجية، ومشغول بإيجاد حلول لإرهاب المنطقة، لكنه ترك مسألة الأمن الداخلي للجيش والشرطة، وأضاف أن «الرئيس المصري نشيط جدا في مكافحة الإرهاب الخارجي، فهو صاحب اقتراح تشكيل التحالف العربي ضد تنظيم داعش».

وتعرض الكاتب إلى اختيار اللواء أحمد جمال الدين والسفيرة فايزة أبو النجا كمستشارين للأمن القومي المصري، مؤكدًا أن اختيارهما «خطوة جديدة في مكافحة الإرهاب، ومحاولة لرأب الصدع في منظومة الأمن المصرية»، لكن برئيل أشار إلى أن «أبو النجا وجمال الدين لن يسهما في حل المشكلات الأمنية كما يحلم الكثير من أبناء الشعب المصري»، وفق ما صرح به صحفي مصري للكاتب الذي لم يذكر اسمه.