“قبلة” بالشارع تشعل جدلا في تونس

قررت محكمة في تونس، سجن شاب فرنسي من أصول جزائرية وصديقته التونسية بعد ضبطهما في سيارة “يتبادلان القبل”، وهو ما أثار نقاشا محتدما عبر وسائل التواصل الاجتماعي، كما استدعى تحركا من سفير فرنسا.

وقالت صحيفة “ليبيراسيون” الفرنسية إن الشاب نسيم عودي (33 سنة) “شرب وصديقته قليلا من الجعة قبل خروجهما من ملهى وتبادلا القبل داخل السيارة”، لكن “الشرطة انهالت على الشاب بالشتائم واقتادتهما إلى مخفر الشرطة”.

أما الرواية الرسمية فجاءت على لسان الناطق باسم المحكمة الابتدائية، سفيان السليطي، الذي قال إن الشابين ضبطا في الطريق السياحية بمنطقة قمرت بداخل سيارة بين الأشجار المتاخمة لهذه الطريق “في حالة لا قانونية مخلة بالآداب العامة”، وفقا لوكالة الأنباء التونسية.

ونفى السليطي أن تكون القضية متعلقة بقبلة، قائلا إنه تم توجيه تهم ضد الشابين تتعلق “بالتجاهر عمدا بالفحش، وهضم جانب موظف عمومي أثناء قيامه بمهامه، والسكر الواضح، والاعتداء على الأخلاق الحميدة”.

وحكم القاضي بسجن الشاب أربعة أشهر والفتاة ثلاثة.