قالوا عن «محمد محمود».. «شوية عيال.. بلطجية» يسعون لإبطال العرس الديمقراطي

قالوا عن «محمد محمود».. «شوية عيال.. بلطجية» يسعون لإبطال العرس الديمقراطي
73e92261-f0c5-4205-a0b5-c2eb721f56a5 (1)
من أحداث محمد محمود
من أحداث محمد محمود

«شوية عيال».. «اتقوا الله في مصر».. «بيضربونا بالخرطوش».. «أنتو قاعدين هنا في البرلمان والناس بتموت بالخرطوش في محمد محمود»، «بلطجية ومؤامرة».. «محاولات لإبطال العرس الديمقراطي».. كلها جاءت كـردود فعل على حدث ضمن أحداث نوفمبر 2011، أطلقوا عليه كما المُطلق على الشارع الواقع به الأحداث «محمد محمود»..

« بعض الناس تحاول أن تدفعنا لمحمد محمود، محاولة منهم لإبطال العرس الديمقراطي».. هكذا قال المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين، محمد بديع، وذلك بعدما فازت جماعته بأغلبية مقاعد البرلمان المصري المنتخب.

فيما، جاء النائب البرلماني السابق، محمد أبو حامد، مُشددًا في كلامه الموجه إلى الدكتور سعد الكتاتني، وقتما نفى وزير الداخلية حينها عن وجود خرطوش بميدان التحرير أو شارع محمد محمود، فخرج خلال كلمته البرلمانية قائلًا: «قاعدين هنا جوا البرلمان، والثوار بيموتوا في محمد محمود، الناس بتموت بالخرطوش، متنكروش في خرطوش في محمد محمود».

«لقد أخبرنى الآن وزير الداخلية أنه لم يُطلق الخرطوش على المتظاهرين».. كان هذا رد الدكتور سعد الكتاتني، رئيس مجلس الشعب، ردًا على إتهام الداخلية بإطلاق الخرطوش والرصاص على المتظاهرين بأحداث محمد محمود، هذا الرد الذي قُبل بالتصفيق الحاد من قِبل أعضاء مجلس الشعب.

أما عن الدكتور عمرو موسى، فقد قال: «ما يحدث في ميدان التحرير ليس ثورة، والمتواجدون في محمد محمود وميدان التحرير للمطالبة بتنحي المجلس العسكري يهدفون إلى نشر الفوضى».

«مجموعة من الحمير المحسوبين على نظام مبارك، وشوية عيال اندست بينهم مجموعة من البلطجية».. مهدي عاكف، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الأسبق، هكذا كانت كلماته عن أحداث محمد محمود.

أما عن المجلس العسكري، فقد أكد في بيان خاص له، أنه لن تخرج رصاصة واحدة ضد أي مواطن من أفراد الشعب المصري، كما تقدم خلال بيانه بالأسف والاعتذار لسقوط عدد من الشهداء ضمن أحداث محمد محمود، وتقدم كذلك بالتعازي لكافة أسر الشهداء.

التعليقات