قادة الإخوان بالخارج تشن ثورات غضب ضد «مصر المستقبل».. و«الجزيرة» أولى الحاضرين

قادة الإخوان بالخارج تشن ثورات غضب ضد «مصر المستقبل».. و«الجزيرة» أولى الحاضرين
مصر المستقبل

 

بعد ما صار اليوم الأول بنجاح ساحق لفت إليه جميع دول العالم أعاد لمصر عزته المُستنيرة، مشهد غاب فيه كل أعداء تقدم الوطن، فمن خلاله نظم «المجلس الثوري المصري»، بالتعاون مع جمعية«العدالة لمصر»، و«المرصد العربي لحرية الإعلام والتعبير»، التابعين لجماعة الإخوان الإرهابية، ندوة بعنوان حرية التعبير والرأي.

تحت حصار ما أسموه بالانقلاب العسكري في مصر، بنادي الصحافة السويسري بمدينة جنيف مساء أمس الأول، بالتزامن مع انعقاد المجلس الدولي لحقوق الإنسان. حيث شارك في الندوة عدد من قيادات جماعة الإخوان، بينهم مها عزام رئيس المجلس، وأسامة رشدي، وتوبي كيدمان محام إنجليزي، وقطب العربي.

فيما حرص المنظمون على عدم الإعلان عن الندوة وجعلها سرية لأنصارهم والمؤيدين لهم وقناة«الجزيرة» فقط. دون تسجيل أي حضور من المنظمات الدولية أو البعثات الدبلوماسية، كما قاموا بكل التدابير لمنع حضور أي من المصريين المقيمين في جنيف.

كما تم بالفعل منعهم بالقوة، حتى تترك لهم كامل الحرية والمساحة لشن هجوم على مصر من خلال قناة «لجزيرة» دون أي رد فعل مخالف لوجهة نظرهم بينما . وواصلت مها عزام هجومها على مصر، من خلال توجيه رسالة تحث فيها الدول المشاركة في المؤتمر الاقتصادي على عدم المشاركة في دعم مصر.

واصفة ما يحدث بمصر بـ«الحكم العسكري»، مؤكدة على مقابلتها مع بعض الوفود والبعثات الرسمية للتحريض ضد مصر، وأنها على استعداد لتكرار هذه المحاولات مهما كلفها الأمر

على النقيض، اتهم أيمن نصري، المدير التنفيذى للمنظمة المسكونية لحقوق الإنسان والتنمية، المتحدثين بالهجوم الممنهج على مصر، وعدم الاعتماد على الموضوعية في المناقشات، وكأن الهدف فقط هو النيل من سمعة مصر.

مؤكدًا أن الفترة التي حكم فيها الإخوان مصر انتهكوا بشكل صارخ حرية الإعلام والصحافة، كما سمحوا بإنشاء قنوات ذات طابع ديني، كان لها دور كبير في تأجيج الفتنة، الأمر الذي أدى لحرق أكثر من 66 كنيسة ومهاجمة الكاتدرائية في سابقة لم تحدث من قبل.

موضحًا فشل هذه المحاولة لتشويه سمعة مصر كما فشلت كل محاولاتهم من قبل وأن هذه الندوة لم تحقق المرجو منها، مُشيرًا أنهم مجموعة من الكاذبين صدقوا كذبتهم ويريدون من المجتمع الدولي تصديق هذه الكذبة.

خاتمًا بقوله أن«ما حدث هو ثورة الشعب المصري في 30 يونيو، الذي أعلن فيها رفضه حكم الإخوان، وأن عقارب الساعة لن تعود للخلف، وأن نهاية هذه الجماعة الإرهابية هي مسألة وقت ليس أكثر».

التعليقات