في مناورة «بدر2014 » السيسي يحيي شهداء سيناء.. ويوجه رسالة للقوات المسلحة

في مناورة «بدر2014 » السيسي يحيي شهداء سيناء.. ويوجه رسالة للقوات المسلحة
2a7e04369645bb425370a66a43fc4620
2a7e04369645bb425370a66a43fc4620
مناورة بدر

على غرار المناورة التي حضرها الرئيس عبد الفتاح السيسي من أسبوعين، كان لمناورة بدر 2014 حضور مهم، حيث ألقى كلمته معبرًا عن الحزن لضحايا سيناء وشاكرًا أهالي الحدودج لترك منازلهم كما وجه راسلة لضبط وقواد القوات المسلحة، حيث حضر صباح اليوم، المناورة التعبوية للقوات الجوية، والتي تم تنظيمها ضمن فعاليات المناورة الاستراتيجية للقوات المسلحة «بدر 2014 ». 

وكان في استقبال الرئيس عند وصوله كل من المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، والفريق أول صدقي صبحي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والفريق محود حجازي، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وعدد من الوزراء وقادة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة.

كما أوضح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس قد شاهد المراحل المختلفة للمناورة ثم ألقى كلمة عقب انتهائها أشاد فيها بأداء الوحدات المختلفة للقوات الجوية والمستوى الراقي لتدريباتها، كما وجه التحية لكل أفرع القوات المسلحة على مشاركتها المتميزة في المناورة «بدر 2014» التي استمرت فعالياتها حوالي شهر، والتي أبرزت مدى كفاءة وجاهزية القوات المسلحة والمستوى القتالي المرتفع الذي وصلت إليه.

وعلى الجانب الآخر، قال الرئيس إن مصر لن تنسى شهداء القوات المسلحة الذين جاهدوا بأرواحهم ودمائهم للحفاظ على الأمن القومي وصون مقدرات الوطن، ولاسيما شهداء العملية الأخيرة في شمال سيناء، حيث أكد الرئيس أن الهدف الأساسي من تلك العملية كان محاولة كسر عزيمة المصريين وبث روح الفرقة والانقسام بينهم والتشكيك في قدرتهم على مواصلة طريق التنمية والحرية، ونوه بأن الدعم الذي تلقاه منفذو هذه العملية الآثمة يتجاوز التمويل.

وفي نفس السياق أكد أن الهدف من المناورة هو تعزيز القوات المسلحة ورفع كفاءتها وقدراتها القتالية على حماية أراضي وسيادة مصر داخل حدودها، مشددًا على عدم مشاركة القوات المسلحة مؤخرًا في أية عمليات خارج الحدود، مشددًا بأنه حال حدوث ذلك فسيتم إعلانه للشعب المصري.

بينما واصل الرئيس كلمته خلال مأدبة غداء جمعته بضباط وصف ضباط وجنود القوات المسلحة، حيث حرص على توجيه عدة رسائل أهمها ضرورة حماية سيناء من السقوط في براثن الإرهاب والحيلولة دون تحولها إلى بؤرة للتطرف والإرهاب، كما استعرض تطورات الأوضاع في مصر على مدار العامين الماضيين، مؤكدًا حرص القوات المسلحة على عدم الدخول في مواجهات مع أي طرف، بل على العكس عملت بكل جد وإخلاص إعلاءً لمصلحة الوطن، ولم يتم اتخاذ أي إجراء استثنائي.

في حين أشار إلى أن المرحلة الراهنة تحتاج إلى العمل والإنجاز وتحمل المسئولية، وأنه يتعين على كل مسئول ليست لديه القدرة على تحقيق ذلك أن يفسح المجال للكفاءات القادرة على ذلك، داعيًا إلى ضرورة الاستفادة من الأفكار الإبداعية للتغلب على كل المشكلات التي تواجه المواطن المصري، وفى مقدمتها مشكلة انقطاع الكهرباء التي لن يسمح بتكرارها مرة أخرى.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *