في مثل هذا اليوم.. قدوم لجنة «ملنر» بقرار من الحكومة البريطانية..وتفشل في التفاوض مع «زغلول»

في مثل هذا اليوم.. قدوم لجنة «ملنر» بقرار من الحكومة البريطانية..وتفشل في التفاوض مع «زغلول»
ثورة 1919
ثورة 1919
ثورة 1919

بعد اندلاع ثورة 1919، استشعرت الحكومة البريطانية تمرد المصريين على سياساتها، من خلال اندلاع الثورة، الأمر الذي جعلها تفكر في معالجة الموقف عن طريق قدوم لجنة إلى مصر مصر، للتحقيق في الأمر وبحث الوسائل الكفيلة بالتهدئة، وكان ذلك في 15 مايو 1919 برئاسة اللورد «ملنر» وزير المستعمرات في ذلك الوقت.

فقد فوضت الحكومة البريطانية اللجنة للوقوف على أسباب الاضطرابات التي حدثت مؤخرًا في مصر، كما يتم التحقيق في أسباب الثورة ومحاولة الوصول إلى حد لا يتعارض مع مصالحها، وتقديم مقترحات لتهدئة الأمور، حيث وصلت اللجنة إلى مصر في مثل هذا اليوم 7 ديسمبر 1919 وظلت تُروج لفكرة الحكم الذاتي لمصر.

لكن الشعب ثار ضد اللجنة لتجاوزها زعيم الثورة «سعد زغلول» وقاطعها الشعب، كما نظمت اللجنة المركزية للوفد بالقاهرة حركة مقاطعة للجنة واستقال محمد سعيد باشا، رئيس الوزراء، وحاول اللنبي ضرب الوحدة الوطنية بتشكيل وزارة برئاسة «يوسف وهبة» باشا القبطي، لذا اجتمع كبار الأقباط بالكنيسة المرقسية وأعلنوا أن قبول «يوسف وهبة» تشكيل الوزارة خروج على إجماع الأمة.

وعلى الجانب الآخر، اجتمعت كلمة لجنة الوفد على انتخاب «مرقس حنا» وكيلًا للوفد ورئيسًا للجنة المركزية، ورغم هذه المقاطعة التامة للجنة قامت اتصالات بينها وبين بعض الساسة، وكانت كلما فتحت جسورًا للحوار مع أي طرف لكنها لم تجد مفرًا من التفاوض مع سعد زغلول وانتهت المفاوضات بينها وبين سعد بالفشل.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *