في ذكرى وفاته «محمد الجندي».. بطلًا طالب بـ«عيش حرية وعدالة اجتماعية»

في ذكرى وفاته «محمد الجندي».. بطلًا طالب بـ«عيش حرية وعدالة اجتماعية»
10967025_672785406176578_219420018_n

10967025_672785406176578_219420018_n

شاب مصري لم يبلغ من العمر سوي القليل، يسكن في مدينة طنطا بمحافظة الغربية، وهو عضو لجنة التنظيم بالتيار الشعبي المصري بالمركزية، يحب بلدة مثل بقية الشباب وكان يريد فقط الحصول علي أبسط حقوقه وهي الحرية، ألا وهو الشهيد محمد الجندي.

حيث صدر وقتها تقرير من مصلحة الطب الشرعي، أفاد أن وفاة محمد الجندي كانت نتيجة حادث سيارة، رغم ظهور أثار على جسمه، تفيد تعر للضرب والتعذيب بآلة حادة، فأمرت النيابة وقتها، بتشكيل لجنة ثلاثية لكشف ملابسات الواقعة.

كما صدر تقرير من اللجنة الثلاثية،لبيان سبب وفاة الشهيد محمد الجندي، وأكد التقرير أن الجندي تعرض للتعذيب وأن الإصابات التي به لا تنتج عن حوادث سيارات، هو ما أوضح كذب التقرير الذي خرج من الطب الشرعي.

وقام العشرات من أعضاء التيار الشعبي والقوى والحركات والأحزاب الثورية بمحافظة الغربية، بتنظيم وقفات احتجاجية، بساحة الشهداء بمدينة طنطا أمام مبنى المحافظة، بمشاركة السيدة «سامية الشيخ» والدة الشهيد، التي لم تجف دموعها من الحزن علي ابنها الذي راح ضحية التعذيب والظلم الذي تعرض له.

ومن جانبه، قام بعض الشباب بتنظيم سلسلة بشرية على جانبي شارع البحر الرئيسي، رافعين صور الشهيد «الجندي» ولافتات تطالب بالقصاص، وردد المشاركون هتافات معادية منها «محمد جندي ياولد دمك بيحرر بلد» و«الداخلية هي هي بلطجية بلطجية» و«يسقط يسقط حكم المرشد» و«عبد الناصر قالها زمان الإخوان ملهمش أمان»، وكان كل ذلك عندما كان مرسي يحكم مصر.

10979340_672785339509918_436795392_n

التعليقات