في ذكرى ميلاده «أحمد زكي».. أسطورة السينما المصرية

في ذكرى ميلاده «أحمد زكي».. أسطورة السينما المصرية
أحمد زكي
أحمد زكي
أحمد زكي

شخصية فنية خاصة من الصعب تكرارها خاضت المُستحيل، شق دربًا لم يسلكه أحد من قبله، مهما كانت شخصيته لها العديد من المزايا وغيرها لن يستطع أحد تحليلها، بل سوف تكون قابلة للنقاش وقدوة للجميع إلى الآبد.. عبقري السينما المصرية دخل إلى قلب الجماهير ببراعة في الاداء.

«فتى الشاشة الأسمر».. تحدى عقبات كثيرة كانت سبب في إيقافه عن التمثيل، فيما لم يكُن صاحب مقاييس وسامة كبيرة ليعشقه الجماهير مثل من قبله من الممثلين، صار نجمًا ينظر إليه جمهوره من القلوب ليس فقط بمشاهدته بالعين، ذات كيمياء ولون مُختلف، أدى أدواره ببراعة شديدة.

«البرئ».. أحمد زكي، صاحب قائمة أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية، من قلائل الفنانين الذي قدموا في جميع الأدوار المتنوعة.. أبهر النقاد بتقديمه للسير الذاتية التي استحضر بها أرواح عظام الفنانين والقادة السياسيين الراحلين، مثل جمال عبدالناصر، أنور السادات، وعبدالحليم حافظ.

وُلد الإمبراطور الكوميدي الصامت أحمد زكي يوم 18 نوفمبر عام 1949م، في مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية، هو الابن الوحيد لأبيه الذي توفى بعد ولادته فتزوجت أمه بعد وفاة زوجها وتربى مع جده, تخرج من قسم التمثيل والإخراج بالمعهد العالي للفنون المسرحية عام 1973م بتقدير امتياز.

اكتشفت موهبته في التمثيل مُبكرًا فيما انضم إلى فرقة التمثيل المدرسي بمراحله المختلفة، وعند التحاقه بمعهد الفنون المسرحية بدأت موهبته الفنية تنتعش تدريجيًا.. من هُنا قام بالمشاركة أثناء دراسته في مسرحية «هالو شلبي» مع الفنان الراحل عبد المنعم مدبولي، وعقب تخرجه اختاره المخرج جلال الشرقاوي ليشارك في مسرحية «مدرسة المشاغبين» عام 1973م.

تزوج الفنان أحمد زكي مرة واحدة فقط، كانت من الفنانة الراحلة «هالة فؤاد»، وأنجب منها ابنه الوحيد «هيثم» الذي اتجه إلى التمثيل أيضًا، واستكمل دور والده في فيلم «حليم» عقب رحيله، فيما كان شخصية ذات علاقات كثيرة تجعله يتزوج مرة أخرى لكنه رفض ذلك.

تألق نجم أحمد زكي في سماء السينما المصرية حتى أصبح علامة مُميزة في العالم الفني، وعلى الرغم من حُبه للمسرح والسينما معًا لكن كان للسينما نصيب أكبر من مشواره الفني لقدرته الهائلة علي تجسيد العديد من الشخصيات مما جعله فنان شامل مرن متمكن من تجسيد كافة الأدوار.

قدم «النمر الأسود» عدد من الأدوار التلفزيونية المتميزة أبرزها مسلسل «الأيام» الذي جسد من خلاله قصة حياة الأديب الكبير طه حسين، والمسلسل الدرامي الاستعراضي «هو وهي»، بالإضافة إلي عدد من الأدوار المسرحية أهمها «مدرسة المشاغبين» و«العيال كبرت».

ومن أبرز أعماله في السينما المصرية.. «أبناء الصمت، شفيقة ومتولي، الباطنية، عيون لا تنام، الراقصة والطبال، النمر الأسود، الحب فوق هضبة الهرم، البيه البواب، زوجة رجل مهم، ضد الحكومة، كابوريا، أيام السادات»، بينما كان فيلم «حليم» هو آخر أفلام الراحل أحمد زكي والذي قام بتمثيله أثناء فترة مرضه الشديدة.

رحل الأسطورة الفنية «أحمد زكي» الفنان الفريد بشهادة الكبار عن عالمنا في 27 من مارس 2005م، إثر صراع طويل مع مرض سرطان الرئة، حيث دخل المستشفى في حالة صحية حرجة، وتم تشييع جثمانه إلى مقبرته بمدينة السادس من أكتوبر التي أشرف بنفسه على بنائها.

ظل يُردد جملة شهيرة «أفضل أن أكون جنرال متقاعد أفضل من أن أكون مجرد جندي بالميدان»، وبالفعل ظل حتى آخر نفس أمام الكاميرا يُقدم فنه حيث توفى في فيلم «حليم»، ويقاوم المرض الخبيث الذي هزمه، كما فعل مع غيره..

التعليقات