في ذكرى ميلادها.. «شويكار» دلوعة السينما التي جمعت بين التمثيل والاستعراضات الراقصة

في ذكرى ميلادها.. «شويكار» دلوعة السينما التي جمعت بين التمثيل والاستعراضات الراقصة
c96c9140e85321b45bd70f5656df704b_123617997_147
شويكار
شويكار

اشتهرت بموهبتها الشاملة وخفة ظلها، في المسرح والسينما المصرية حيث جمعت بين الغناء والتمثيل والاستعراضات الراقصة، كما أجادت الأدوار المتنوعة فهي من الفنانات القلائل اللاتي استطعن الجمع بين الكوميديا والتراجيديا في العديد من الأعمال، «شويكار».

ولدت شويكار يوم 24 نوفمبر عام 1936م لعائلة تركية، تزوجت في بداية حياتها من المحاسب حسن نافع، وأنجبت منه ثلاثة أبناء، ثم تزوجت عقب وفاته من الفنان فؤاد المهندس، الذي كونت معه ثنائي لامع في السينما والمسرح، وعلى الرغم من استمرار زواجهما لمدة 15 عامًا، إلا أنه انتهى بالانفصال.

كما ارتبط بالفن منذ صغرها، حيث كانت تعشق التمثيل وخاصةً المسرح، وتحرص على مشاهدة الأفلام والمسرحيات، وكانت والدتها أول من شجعها على تحقيق حلمها، وكانت ترافقها إلى شركات الإنتاج ومواقع التصوير.

بينما بدأت مشوارها الفني، من خلال دور قصير في فيلم «حبي الوحيد»، مع المخرج كمال الشيخ، والذي أتبعته في العام التالي بدور في فيلم غرام الأسياد، مع المخرج رمسيس نجيب، وكانت نقطة انطلاقها للعالم السينمائي، عندما التقت بالفنان عبد المنعم مدبولي، الذي اختارها كبطله لمسرحية «السكرتير الفني».

حيث قامت بأدوار عديدة مع الفنان فؤاد المهندس،ومنها، «اقتلني من فضلك، «إجازة بالعافية»، «أخطر رجل في العالم»، «مطاردة غرامية»، «مراتي مجنونة مجنونة»، «أرض النفاق»، و لقبت بـ«سيدة المسرح»، لأنها قدمت أكثر من 50 مسرحية عبر الحركة المسرحية المصرية.

ومع بداية السبعينيات تخلت شويكار، عن أدوار البطولة المطلقة، لتنطلق في عدد من الأدوار الإجادة، كما في فيلم «الشحات»، «الإخوة الأعداء»، «الكرنك»، «درب الهوى»، «سعد اليتيم»، و ابتعدت سنوات عديدة عن السينما لتعود عام 2009 ، من خلال «كلمني شكراً»، مع المخرج خالد يوسف.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *