في ذكرى ميلادها.. «شريهان» نجمة فوازير رمضان التي أوقعت «علاء مبارك» في شِباك حُبها
شريهان
شريهان
شريهان

فنانة كان لها من خفة الدم، والتمكن في التمثيل من الدخول شريعًا إلى قلب جماهيرها، فهي بطلة الفوازير الرمضانية، حتى أنها خلقن لنفسها سلسلة فوازير حققت شهرة لم يستطع أحد أن يحققها مثلها، في عالم من الشقاوة والطفولة وسرعة البديهة لديها لتصبح نجمة تتألق على شاشات التلفاز في الوقت الذي تواجد فيه فنانين وفنانات محترفون.

شريهان التي ولدت في 6 ديسمبر عام 1964، ودرست في طفولتها الرقص التعبيري في العاصمة الفرنسية باريس، لتعود لمصر بمسلسل«المعجزة» الذي أنتجته لها والدتها، كما شاركت في طفولتها في فيلمي«قطة على نار» و«نصف دستة أشرار»، ثم بعد ذلك قدمت العديد من الأفلام الهامة على المستويين الفني والتجاري، منها «خلي بالك من عقلك»، «قفص الحريم».

رغم قلة المسرحيات التي قدمتها شريهان، إلا أنها كانت كفيلة بتحقيق الكثير من النجاحات على المستوى الفني، وهى «المهزوز»، «إنت حر»، «سك على بناتك»، «علشان خاطر عيونك»، «شارع محمد علي»، ولكن كان منطقة تميزها هي الفوازير الرمضانية والتي من أشهرها :«حاجات ومحتاجات»، «فوازير حول العالم»، «ألف ليلة وليلة»، ليهزمها المرض فيما بعد وتنقطع عن العمل بسبب إصابتها بسرطان الغدد اللعابية الذي يُعد من أكثر الأورام السرطانية نُدرة على مستوى العالم.

في الوسط الفني توجد العديد من الخفايا والأسرار التي قد تصل بين الفنانات والحاكمين للدولة، وكان هذا ما وجد بحياة شريهان حينما جمع الحب بينها وبين علاء مبارك الأبن الأكبر لـ محمد حسني مبارك، حيث شهد الوسط الفني كله على هذه العلاقة التي كانت بين علاء مبارك وشريهان، كما شهدت كواليس تصوير الفوازير حضور علاء يتابع نجمته وحبيبته في العلاقة التي جمعت بينهما وكادت تنتهي بالزواج لولا تدخل الرئيس مبارك بنفسه الذي حذر وطلب من ابنه علاء إنهاء العلاقة أو الحب الذي يجمعه بالنجمة الموهوبة.

عندم حدثت الحادثة الشهيرة لشريهان، اتهم الكبير علاء وأبيه بها، نظرًا للعلاقة التي تجمعه بشريهان، لكنها صرحت بنفسها أن زوجة رجل أعمال كبير هي المحرضة على إيذائها للمعرفة الوطيدة بين شريهان ورجل الأعمال الشهير، كما أنها أوضحت أن مدير أعمال الرجل هو من قام بذلك ، ليتوفى ابن رجل الأعمال الأمر الذي جعل شريهان تقول «اللي ييجي عليا ميكسبش أبدًا».