في حواره لـ«الميديا توداي».. مخرج فيلم «ملك الدخان».. الفكرة فلسفية وعبثية لمناقشة قضية الإدمان

ملك

الإدمان قضية من القضايا المعاصرة منذ زمان بعيد، ولكن الفكرة في حد ذاتها قد أصابها الركود عند بعض الناس لكثرة زحام المسؤليات والمشكلات التي يواجهها كلا منا، وكذلك المدمن الذي أصبح يتعامل مع الأمر وكأنه يزاول شيئًا أساسيًا في حياته اليومية ، يتعامل مع المخدر كالهواء أو الماء شيئًا لازمًا منه كل يوم ليحيا كلا منا.

لذلك أردت أن أحي الفكرة مرة أخرى فى فيلم قصير بطريقة فلسفية وعبثية، هذا ما صرح به مخرج الأفلام القصيرة «طارق حمدي».. أثناء حواره مع «الميديا توداي».

ما هي فكرة «ملك الدخان»؟

أنا مخرج أحب مناقشة القضايا المعاصرة، ووجدت أن فكرة الإدمان قد أصابها الركود وأصبحت غير منظور لها مثلما كان ذي قبل، بل على العكس حاليًا أصبحت أكثر أهمية، وفكرة الفيلم تدور أحداثه حول شاب يتوهم بوجود شخصًا آخر غيره في المكان، وعندما يقترب بخبرة الغريب يجد أن الشخص الآخر هو في الحقيقة الجرعة الزائدة التي أخذها، فيدور حديث بينهما ولم يلّبس حتى اكتشف الشاب في النهاية أنه ميت منذ مقابلة ذلك الشخص «الجرعة الزائدة».

ومن أين جاءت لك الفكرة؟

أما عن فكرة الفيلم، جاءت من فكرة الفشل والنجاح وهي الفكرة التي يتلاعب عليها كل مدمن يلجأ إلى التعاطي في ظل مشكلات الحياة ومتاعبها، ولم يدرك للحظة واحدة أنه كان قريبًا من النجاح عندما فشل وقرر اللجوء للتعاطي حتى يتناسى. وهنا يمكن الاستشهاد بمقولة «توماس إديسون»: «لم يدرك الكثيرون ممن فشلوا في حياتهم كم كانوا قريبين من إدراك النجاح حين يأسوا من الاستمرار في المحاولة».

هل شارك الفيلم في مهرجانات؟

لم يشارك الفيلم في أي مهرجانات حتى الآن.

ما هي مدة تصوير الفيلم القصير؟.. وهل واجهت صعوبات أثناء تصويره؟

الفيلم تم تصويره في 12 ساعة متواصلة.. ولم يكن هناك أي صعوبات في التنفيذ.

من هم فريق العمل؟

الفيلم بطولة عمرو شهاب، أحمد صلاح، وفاء عبد الله، محمد محسن وحسن الجندي، مونتاج: نديم الناصر، مخرج منفذ: محمد العازوني، وتأليف وإخراج: طارق حمدي

الملك2 الملك1 الملك