في حواره لـ«الميديا توداي».. الشاعر «محمد الموجي»: «فاي» أول ديوان لي.. ويُعبر عن رؤيتي للعالم بأنه «ولا حاجة»

في حواره لـ«الميديا توداي».. الشاعر «محمد الموجي»: «فاي» أول ديوان لي.. ويُعبر عن رؤيتي للعالم بأنه «ولا حاجة»
فاي
ديوان فاي
ديوان فاي

يخطو نحو عامه العشريني الأول، طموح عنيد مرح، عاشق للمغامرة، لأجل هذا خرج علينا هذا العام مُختارًا له دونًا عن غيره ليكون عامه المعشوق المُدلل، الذي راح ليبدأ فيه طرحه لأولى أعماله الشعرية، «فاي» أو «الـ ولا حاجة» هو يرى بمنظوره الخاص هذا الكوكب، وعليه يسرد عدة قصائد بالعامية المصرية في ديوانه الأول.. عن الشاعر «محمد الموجي»..

بداية كلمني عن «محمد الموجي»؟

محمد الموجي 21 سنة، أدرس في كلية طب عين شمس، من المنصورة، انتمي لأسرة عادية لحد النهاردة لم يقتنعوا بأني شاعر، ولن يقتنعوا إلا حين يشاهدوني مع خيري رمضان أو منى الشاذلي.

متى بدأت في كتابة الشعر بالتحديد ؟

مش فاكر بالتحديد.. لكن فاكر أول جائزة أخدتها عن قصيدة فصحى كتبتها كانت في أولى إعدادي، قعدت فترة طويلة اكتب فصحى.. لكن بدأت أكتب العامية في 2009.

تُشارك في معرض الكتاب بأول ديوان «فاي».. من اختار الاسم وماذا يعني؟

الاسم أنا قمت باختياره بعد مشاورات مع أصحابي، لأني دائمًا استعين برأيهم في معظم قراراتي.

أما عن «فاي»، فهو رمز رياضي بيرمز للمجموعة الخالية التي لا تساوي حتى صفر.. منذ أن بدأت دراسته في الرياضيات في إعدادي وهو قادر يعبر عن كل شيء يدور حولي بشكل غريب.. ومؤخرًا بسبب أمور وقعت على الكوكب دا، بقيت أشوفه كوكب فاضي أقرب إلى الفاي أو «الـ ولا حاجة».

أين كنت قبل «فاي»؟

كنت موجود في ندوات وأُمسيات شعرية، والمجلات الإلكترونية، والآ أحاول فهم الوسط أكتر واتعرف على أهله وجمهوره.

حفل توقيع الديون بالمعرض متى وعن أي دار نشر؟

حفل التوقيع يوم الخميس 29 يناير، الساعة 3 عصرًا.. عن دار العلوم للنشر والتوزيع صاله 4.

من شجعك لخروج «فاي» إلى النور؟

هو كان قراري من البداية، كنت شايف أن دا الوقت المناسب، لكن في ناس كتير كانوا شايفين عكس دا، لكن لما شافوا أن هي دي رغبتي بدأوا يشجعوني عليها.. لازم بين قوسين أقول أني عندي صديق غالبًا أقرب ليا من نفسي هو ديمًا بيشجعني وفي ظهري في كل حاجة، حتى لو كان مش مقتنع بيها اسمه «محمد فهمي».

كان لك دور في اختيار غلاف الديوان؟

الحقيقه لأ.. «أحمد فرج» مصمم الغلاف هو اللي اختار الفكرة، ونفذها وأنا كان عندي ثقة في اختياره.

أيهما الأقرب لقلبك من الشعراء؟

من شعراء جيلي في ناس كتير، لكن إنسانيا ممكن يكون الأقرب هو «أحمد الراوي».

ماذا عن القادم بعد «فاي»؟

القادم في غيب الله، أنا لا أحب أن اخطط لوقت بعيد، لكن حاليًا مركز في التجربة الأولة، واتعشم في ربنا خير بإذن الله.

طُلب منك كتابة كلمات لأغنيات من قبل؟

كتبت بالفعل 3 أغاني غناهم صديقي «خالد علي»، وهو صوت من الأصوات الجميلة الصاعدة.

وجه كلمة لجمهورك؟

بإذن الله هستناكم في معرض الكتاب.. بحترمكم كلكم أيًا كانت توجهاتكم ووجهات نظركم، ومنتظر احترامكم لرأيي اللي حاولت أعرضه عليكم في «فاي»، حتى لو اختلفتو معاه بما أن الاختلاف في الرأي لا يُفسد للود قضية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *