في بيان صحفي لـ «حماس» و«الجهاد».. إنهاء الانقسام وتنفيذ ملفات المصالحة

في بيان صحفي لـ «حماس» و«الجهاد».. إنهاء الانقسام وتنفيذ ملفات المصالحة

في وسط ما يشهده العالم العربي من عمليات إرهابية للحركات الإسلامية، أو من يجعلون الإسلام غطاء لهم، فقد عقدت حركتا حماس والجهاد الإسلامي اجتماعًا في مدينة غزة اليوم الأحد لمناقشة العديد من القضايا المشتركة والوطنية ودراسة التطورات على الساحة الفلسطينية والإقليمية، حيث أكدت الحركتان في بيان صحفي على التمسك بالثوابت الوطنية وعدم التفريط فيها وفي مقدمتها القدس وحق العودة والأسرى، كما تم التأكيد على خيار المقاومة كخيار استراتيجي للحركتين.

كما أوضحت الحركتان على تمسكهما بالمصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام والتأكيد على تنفيذ كل ملفات المصالحة والاتفاقات التي تم التوقيع عليها بهذا الخصوص وأن تقوم الحكومة بكافة مسئولياتها تجاه قطاع غزة وإنهاء معاناته، وخاصة الإعمار، وحقوق الموظفين.

وفي السياق ذاته، أكدت على احترام سيادة الدول العربية وحماية أمنها وعدم التدخل في شئونها الداخلية، متمنية لجميع الدول الأمن والاستقرار والنهوض بمصالح الأمة القومية العليا، لتأتي في مقدمتها قضية فلسطين ودعم الشعب الفلسطيني في مقاومته وصموده لنيل حريته وإنهاء الاحتلال.

وعلى الجانب الآخر، فقد اعتصم المئات من عناصر حركة حماس الجمعة 6 فبراير، أمام مقر السفارة المصرية في غزة تنديدًا بقرار القضاء المصري تصنيف كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس جماعة إرهابية، حيث أصدرت محكمة القاهرة في الـ31 من ينايرحُكمًا يُصنف كتائب القسام «جماعة إرهابية»، الأمر الذي اعتبرته حماس يخدم أولًا وأساسًا إسرائيل.

في حين دعا القيادي في حماس، صلاح البردويل، السلطات المصرية إلى إلغاء هذا القرار، حيث أوضح أن إسرائيل هي التي تعبث بأمن مصر وسيناء وليس حماس والقسام، مؤكدًا « سلاح القسام والمقاومة الفلسطينية سيظل موجهًا للعدو، لا يلوث نفسه بالدم العربي وكل الضغوط السياسية والعسكرية لن تثنينا عن التمسك بفلسطين وسلاح المقاومة».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *