«فيريرا».. البروفسيور صاحب الغزوات البرتغالية

«فيريرا».. البروفسيور صاحب الغزوات البرتغالية
مانويل جيسوالدو فيريرا

مانويل جيسوالدو فيريرا

مانويل جيسوالدو فيريرا، ولد في 24 من مايو عام 1964، بمدينة ميرانديلا البرتغالية، يبلغ من العمر الآن 68 عامًا، يمتلك فيريرا سجلاً رائعًا  خاصة في البرتغال.

بدأ حياته التدريبية مبكرًا، مع نادي رايو مايور لمدة عام ما بين 1981 – 1982، ثم تولي بعدها إدارة نادي تورينسي البرتغالي من عام 1982 حتى عام 1984، ومن 84 حتى 85 تولي نادي أكاديميكا دي كويمبرا، ولم يستمر معه سوي 7 جولات، وتمت إقالته بعدها، بعد الخسارة في ست مباريات وفوز وحيد، ومن 1990 – 1992 انتقل إلي نادي استريلا دا امادورا، ولكنه هبط النادي إلي الدرجة الثانية.

وتُعد التجربة العربية الوحيد للمدرب البرتغالي في عام 1995 – 1996، عندما درب نادي الجيش الملكي، وبعدها بعام تولي تدريب منتخب الشباب تحت 21 عاما في الفترة من 1996 حتى عام 2000، وكما يُعتبر المدرب البرتغالي مُكتشف اللاعب مانيتش.

وفي عام 2000 – 2001 تولي تدريب نادي ألفيركا، واحتل النادي وقتها المركز 12، والتي جعلته يتولي تدريب نادي بنفيكا في عام 2002، ولكنه لم يستمر طويلاً بعدما أقُيل عقب الخسارة من فريق جوندومار إحدي فرق الدرجة التالتة، وتوديع بنفيكا الكأس.

وعقب إقالته من بنفيكا، تولي تدريب نادي براجا لمدة ثلاث سنوات، ما بين 2003 حتي 2006، حيث في الموسم الأول أنقذ براجا من الهبوط للدرجة الثانية، عندما احتل الفريق المركز الـ14، وفي موسم 2003- 2004 احتل الفريق المرتبة الخامسة، وفي موسمي 2004 – 2005، و2005- 2006، احتل فريق براغا المركز الرابع.

وفي عام 2006، وقع عقدًا مع نادي بوافيستا البرتغالي، ولكن عندما عرض عليه نادي بورتو تدريب النادي، فسخ عقده مع بوافيستا وتولي تدريب بورتو في يوم 18 أغسطس 2006، حتى عام 2010، تولي تدريب نادي بورتو البرتغالي.

وفي موسم 2006، حصل مع النادي علي المركز الأول بالدوري، وحضر مع فيريرا العديد من النجوم أمثال ريكاردو كواريسما، وأندرسون، بيبي، لوتشو غونزاليس، راؤول ميريليس،ليساندرو لوبيز، ولعب أمام تشيلسي بدوري أبطال أوروبا في دور الـ16، ولكنه خسر بنتيجة 3-2.

وفي ثاني مواسم المدرب البرتغالي مع النادي، سجل مع بورتو لقب الدوري بفارق 20 نقطة عن أقرب منافسيه وهو نادي سبورتنج لشبونة، على الرغم من خصم النقاط من الفريق بسبب واقعة رشوة الحكام، وقاد فيريرا إلي دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا، وتصدر مجموعته التي جاء فيها ليفربول الإنجليزي، وواجه شالكة في دور الـ16، ولكنه فشل في الفوز ليودع البطولة للمرة الثانية من دور الـ16، بركلات الترجيح.

وفي ثالث مواسمه، حقق لقب الدوري للمرة الثالثة علي التوالي، ليصبح أول مدير فني في البرتغال يفوز مع نادي بالدوري ثلاث مواسم متتالية، كما حقق بطولة الكأس، وفي دوري أبطال أوروبا، تصدر مجموعته والتي ضمت وقتها الأرسنال الإنجليزي، وواجه أتليتكو مدريد الإسباني في دور الـ16، وفاز عليه ليتأهل إلي دور الثمانية، ليخسر أمام المان يونايتد بنتيجة ثلاثة مقابل هدفين، كما نجح في الفوز بكأس السوبر.

وفي الموسم الرابع، فشل «البروفسيور» كما لقبه جمهور بورتو، حيث خسر مع بورتو لقب الدوري، وفي دوري الأبطال احتل المركز الثاني في مجموعته، ولكنه خسر في دور الـ16، بنتيجة ثقيلة أمام نادي الآرسنال بسداسية مقابل هدفين، ولم يكن التتويج بكأس البرتغال أو كأس السوبر رحيمًا بـ«فيريرا» والذي تمت إقالته يوم 26 مايو عام 2010، وحصل جيسوالدو فيريرا مع نادي بورتو علي جائزة أفضل مدرب لمدة ثلاثة أعوام، وغادر «فيريرا»، ورحل معه لقب «البروفسيور»

«فيريرا» من البرتغال إلي الدوري الإسباني، في 17 يونيو عام 2010، وقع مع نادي نادي ملقا الإسباني، لمدة ثلاث سنوات، ولكن بعد تسع مباريات في الدوري الإسباني، وخسارة خمس مباريات متتالية، تمت إقالته. وفي 20 نوفمبر من نفس العام 2010، تولي فيريرا تدريب نادي باناثينايكوس اليوناني، وعلى الرغم من النتائج السيئة التي قدمها مع الفريق في دوري أبطال، والحالة الأقتصادية السيئة التي وقع بها نادي باناثينايكوس اليوناني إلا أنه جُدد عقده لمدة عام آخر، وفي 14 نوفمبر 2012، استقال فيريرا من تدريب الفريق اليوناني.

وفي 2013، تولي منصب إداري بنادي سبورتنج لشبونة، وفي 20 مايو 2013 تمت إقاله فيرايرا، وفي 2014 تولي عاد ليُدرب نادي براجا في 2014، وفشل في قيادة الفريق بأحد مراكز القمة بالدوري، ليفشل في التأهل إلي دوري الأبطال، ولكنه رحل بسبب نتائجه السيئة.

وكان «فيريرا» أحد الأسماء المطروحة في المدربين الأجانب خلفًا لـ«شوقي غريب»، الذي فشل في قيادة الفراعنة بالتأهل إلي كأس العالم.

علاقة «مورينيو وفيريرا» وصفه بالحمار

كان مورينيو طالبًا في المعهد العالي بـ«لشبونة»، وكان فيريرا وقتها مدرسًا، وعندما تولي المدرب البرتغالي تدريب بنفيكا عرض علي مورينيو الإستعانة به، ولكنه رفض، وفي فبراير 2005، انتقد مورينيو فيريرا في العمود الأسبوعي بـ«مجلة برتغالية»، حيث كتب بدون ذكر أسماء في مقالته، ” مدرب بدأ تدريبه منذ 30 عاما ولم يُفز بأي ألقاب، العجوز يعمل في مكان رائع، ولكن سينساه التاريخ، وهذه القصة تُذكرني بقصة الحمار الذي عمل لمدة 30 عاما ولكنه فشل في أن يصبح الحصان».

 

التعليقات