فنانون تحولوا إلى أعداء بعد وصول الأمر بينهم إلى ساحة المحكمة
احمد عز وزينة
احمد عز وزينة
احمد عز وزينة

بالرغم من صلة الصداقة التي جمعت بين أغلبهم، والأعمال التي جمعت بين الكثير منهم، تحول كل ذلك إلى عداوة، بعد خلافات وصلت بهم إلى ساحة المحكمة، حيث شهد الوسط الفني العديد من المشكلات خلال الفترة الأخيرة، من أشهرها قضية عز وزينة وشيرين عبد الوهاب وشريف منير.

وعلى رأس هذه المشكلات، خلاف الفنان محمود قابيل و الفنان حسين فهمي، حيث قدم قابيل في عام 2013 بلاغ للنائب العام يتهم فيه فهمي، بأنه قام بسبه وقذفه أثناء ضيافته ببرنامج «قصر الكلام»، الذي كانت تقدمه الإعلامية وفاء الكيلاني على شاشة أم بي سي.

و اعترف فهمي في تحقيقات النيابة، بأنه أتهم الفنان محمود قابيل بالكذب، لأنه قال إنه تم اختياره سفيرًا للنوايا الحسنة على غير الحقيقة، وفي النهاية تم إخلاء سبيله بعد سيديهات الحلقة التي هاجمه فيها، ولا يزال الخلاف قائم حتى الآن، ويذكر أنه جمع بين قابيل وفهمي أعمال عديدة من أشهرها مسلسل «أصحاب المقام الرفيع».

ومن بين هذه الخلافات التي وصلت إلى ساحة المحكمة، خلاف الفنانة فيفي عبده و الفنان مدحت صالح، الذي أدى برفع دعوى قضائية ضده، بأنه أقترض منها شيك قيمته نصف مليون جنيه ولم يرده لها، وقد حصل على حكم ضده بالسجن، ولكنه استأنف الحكم، ومازلت القضية متداولة أمام القضاء، ويذكر أنه جمع بين الفنانين مسرحية « حزمني يا»، التي حققت نجاحاً كبيراً.

بينما أشهر الخلافات التي أخذت صيت عالي في الوسط الإعلامي، هو خلاف زينة وأحمد عز، حيث رفعت زينة دعوى قضائية ضد عز، لإثبات نسب تؤأميها له، وقررت محكمة الأسرة بمدينة نصر مؤخراً، بتأجيل ثالث جلسات الدعوى لجلسة 15 يناير، وطالبت المحكمة من الفنان أحمد عز بإجراء تحليل البصمة الوراثية، ومن أشهر الأعمال التي جمعت بين الفنانين هو فيلم «المصلحة» و «الشبح».

وتوالت المشكلات في الوسط الفني، بخلاف الفنانة الكبيرة أثار الحكيم و الفنان رامز جلال، وذلك بعد استضافتها ببرنامج المقالب« رامز قرش البحر»، وصدر في النهاية حكم بمنع عرض الحلقة في موسم رمضان 2014.

كما شهدت ساحة المحكمة مؤخرًا، قضية الفنان شريف منير ضد جارته المطربة شيرين عبد الوهاب، الذي اتهامها بالسب والقذف، حيث صدر حُكم ضد شيرين بالحبس لمدة 6 أشهر، الأمر الذي أدى بها إلى تقديم اعتذار رسمي لمنير، مما أدى إلى تنازله عن القضية في النهاية.