«فريد الأطرش».. ملك يتربع على حصن الموسيقى العربية

«فريد الأطرش».. ملك يتربع على حصن الموسيقى العربية
فريد الأطرش
فريد الأطرش
فريد الأطرش

موسيقار عبقري امتلك قلوب العُشاق بموسيقاه الحاملة للعاطفة الجياشة، مُلحن سوري الأصل يُعد واحدًا من أعلام الفن العربي، قدم لتاريخ الفن العربي مكتبه زاخرة بأحلى الألوان من الغناء العربي، تضم 31 فيلم، و300 لحناً غنائياً إلى جانب الموسيقى التصويرية والمقطوعات الموسيقية للعديد من الأفلام.

عُرف بمشاعره الجياشة حيث كاد بفنه وأسلوبه العظيم في الموسيقى العربية أن يملك بحرًا من الحب والمشاعر الذي لا ينضب أبدًا.. ملك على حصن من حصون الموسيقى العربية، مُحارب مُدافعًا عنها..

المُلحن والمطرب الجبار فريد فهد فرحان إسماعيل الأطرش.. الذي عُرف باسم «فريد الأطرش» في عالم الموسيقى وُلد في يوم 21 أبريل عام 1915م في منطقة جبل الدروز بسوريا، إلا أنه انتقل إلى القاهرة هربًا من الفرنسيين المعتزمين اعتقاله وعائلته انتقامًا لوطنية والده الذي قاتل ضد ظلم الفرنسيين، وهناك عاش في القاهرة بحجرتين صغيرتين مع والدته «عالية بنت المنذر» وشقيقه «فؤاد» وشقيقته «أسمهان».

بدأ ظهور موهبته عندما التحق بإحدى المدارس الفرنسية حينما زار المدرسة «هنري هوواين» الذي أعجب بغناءه وراح يُشيد بعائلة الأطرش أمام أحد الأساتذة فطرده من المدرسة، ليلتحق بعد ذلك بمدرسة البطريركية للروم الكاثوليك.

بدأ فريد يُلاحظ بصيص من النور الذي سوف يحمله إلى حياته الفنية عندما اضطرت والدته للعمل بالغناء في روض الفرج بعدما استنفدت كل المال الذي تملكه، وهناك تعرف «فريد» على العاملين بالوسط الفني وازدادت علاقاته الفنية حيث كان هو وشقيقه «فؤاد» يرافقاها حيثما تذهب، إلا أن «زكي باشا» أوصى به «مصطفى رضا» لدخوله معهد الموسيقى، وبالفعل التحق فريد الأطرش بالمعهد وكان يبيع القماش ويوزع الإعلانات من أجل إعالة الأسرة أثناء الدراسة.

حصل «فريد الأطرش» على أغنيته الأولى «يا ريتني طير لأطير حواليك»، وأصبح يغني في الإذاعة مرتين في الأسبوع حيث استعان بفرقة موسيقية وبأشهر العازفين أمثال «أحمد الحفناوي» و«يعقوب طاطيوس» وغيرهم، كما زود الفرقة بآلات غربية إضافة إلى الآلات الشرقية وسجل الأغنية الأولى وألحقها بثانية هي «بحب من غير أمل» وبعد التسجيل خرج خاسرًا لكن تشجيع الجمهور عوض خسارته وعلم أن الميكروفون هو الرابط الوحيد بينه وبين الجمهور.

في هذه الحياة الفنية حصل الموسيقار الجبار «فريد الأطرش» على عددًا كبير من الأغاني والقصائد التي لاقت شهرة ونجاحًا واسعًا، ومن أشهر هذه الأغاني.. «عش أنت، الربيع، لحن الخلود، جميل جمال، مش كفاية، أضنيتني بالهجر، علشان مليش غيرك»، كما لحن لكبار المطربين والمطربات وتعاون مع العديد من الشعراء.

لم تكن موهبته مرتبطة بالغناء فقط بل اتجه «الأطرش» إلى التمثيل وقدم حوالي 31 فيلمًا سينمائيًا، ومن أبرز أعماله.. «حبيب العمر، انتصار الشباب، بلبل أفندي، زمان يا حب، حكاية العمر كله، عفريته هانم، آخر كدبة، لحن الخلود، أنت حبيبي، رسالة من إمرأة مجهولة، شاطئ الحب».

حصل «الأطرش» على العديد من الجوائز منها جائزة أحسن عازف عود في العالم عام 1962م، كما حصل على ميدالية الخلود من فرنسا عام 1965م والتي نشرت بمقتضاها أعماله في الموسوعات العالمية، بالإضافة إلى حصوله على 15 وسامًا وقلادة ونيشانا من مختلف أنحاء العالم كان من أبرزها وسام الجمهورية من الطبقة الأولى من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.

توفى «الأطرش» صاحب الأربع جنسيات وهي «المصرية، اللبنانية، السورية، السودانية» في يوم الخميس 12 من سبتمبر عام 1974م، حيث وافته المُنية في مستشفى الحايك ببيروت إثر أزمة قلبية تاركًا وراءه أعظم الألحان والأفلام الغنائية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *