«فرقة حسب الله» عزفت فأطربت.. وأصبح لها شهرة في الدول الأوربية

«فرقة حسب الله» عزفت فأطربت.. وأصبح لها شهرة في الدول الأوربية
______ ____ ___ ____ 1
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

ما بين عام 1959 وعام تأسيس فرقه حسب الله هناك 99 عامًا، أي قرن كامل تقريبًا؛ فهذه الفرقة أسسها الشاويش محمد حسب الله عام 1860، وبشكل بديهي يظهر لنا سبب تسميتها بفرقه حسب الله.

كان الشاويش حسب الله أحد أفراد فرقه السواري، التي تعمل في خدمه الخديوي عباس حلمي، وكلمة السواري كلمة ذات أصل فارسي، أطلقها العثمانيون علي سلاح الخيالة؛ فصار لكل خديوي حكم مصر فرقه سواري للتشريفات والتنقلات وخلافه، غير سلاح الخيالة الموجود في الجيش نفسه، وسلاح السواري هذا كانت له فرقة موسيقية، وكان الشاويش محمد حسب الله عازفاً للكلارينت فيها.

عندما تقاعد الشاويش محمد وهو الرجل المُحب للجمال، الذي استمع لشذرات من موسيقي العالم الكلاسيكية، التي عُزفت في قصور الخديوي الأربعة والتي كانت تعرف باسم السراي «سراي الخرنفش»، و«سراي الحلمية»، و«سراي الريدانية»، التي تُعرف الآن بالعباسية، و«سراي الدار البيضاء» في طريق الجبل بالسويس.

كما استمع إلى الموسيقي المصرية المتأثرة حينها، بالغنج العثماني في شوارع ومقاهي وملاهي شارع محمد علي؛ ففكر فيما قد يفعله بعد تقاعده المفاجئ، الذي جاء عقب اغتيال عباس حلمي عام 1854؛ وكان قراره أن يتجه إلى شارع محمد علي، ليس فقط لسماع الموسيقي أو لعزفها، بل لانتقاء عدد من العازفين بلغ عددهم 11 عازفًا في البداية؛ أسس بهم فرقته الرائدة، ومع الوقت زاد العدد إلى 25 عازفًا، كانوا مجموعة غريبة وفريدة في حينها؛ من الآلات النحاسية والطبول؛ خلقت مزيجًا شعبيًا وسمفونيًا يشد الأذن فور سماعه.

في وقت قصير أصبحت فرقه حسب الله ،من أشهر الفرق كما أصبحت محل تقدير واحترام من الفرق الاخري، ومن المجتمع المصري ككل، وصار الجميع يطلبونها بالاسم من أكثر المناطق شعبية وحتى المناطق والأحياء الأرستقراطية، وهنا تكمن عبقرية وتفرد وبصيره هذه الفرقة ومؤسسها.

كما عُرفت الفرقة علي المستوي العالمي؛ فسافرت إلي عدة دول أوروبية وشاركت في بعض المهرجانات في فرنسا وألمانيا وإنجلترا، وعدة دول عربية، وشاركت أيضًا في عدة أفلام سينمائية؛ كان أبرزها فيلم شارع الحب، ودور عبد السلام النابلسي حسب الله السادس عشر.

التعليقات