«فخر الدين».. فخرًا للسنيما المصرية بأعمالها
unnamed (14)
مريم فخر الدين

لُقبت بحسناء الشاشة، ولكن ظل الجمهور يناديها بأسم الأميرة إنجي، التي لا تجد فارق بينها وبين علي أبن الجنايني، الفنانة مريم فخر الدين، صاحبة الوجه الملاكي، والتي تميزت بجمالها الأخاذ، وتمييزت بشعر أشقر كسلاسل الذهب، حتى أصبحت من أشهر نجمات السينما المصرية، وعلى هذا حصلت على لقب ملكة جمال مصر في عام 1950.

شهد عام 1951، أول ظهور سينمائي لصاحبة الوجه الملائكي، حيث ظهرت في فيلم ليلة غرام، كأول ظهور سينمائي لها.

ولدت مريم فخر الدين في الفيوم، في عام 1933، فهي الأخت الكبرى للفنان يوسف فخر الدين، اشتهرت أدوارها طوال فترة الخمسينات والستينات، حيث وقع اختيار المخرجين عليها، نظرًا، لجمالها الأخاذ، لتؤدي أدوار المظلومة، أوالحالمة، وعلى هذا، فإن ملاحمها الربيئة لعبت دورًا هام لطبيعة الأدوار التي قدمتها، حتى وصولها إلى هذا النجاح.

ومن هنا، قدمت أكثر من 200 فيلم طوال حياتها في مهنة التمثيل، ومن بينهم رد قلبي، والذي جسدت فيه دور إنجي المُحبة لعلي ابن الجنايني، وكانت تدور قصته حول حب الشاب الفقير ابن الجنايني، للأميرة الغنية التي تعيش في القصر وتُدعى إنجي.

http://www.youtube.com/watch?v=utHEvNx8GT4

ومن جانبه، فيلم حكاية حب، والتي كان بطولة الفنان عبد الحليم حافظ، والذي قام بدور شاب يُدعى أحمد، والذي يطمح لمستقبل باهر في الغناء، حتى يقع في حب فتاة رقيقة تُدعى نادية، والتي قامت بدورها الفنانة مريم فخر الدين.

وعلى هذا الجانب، عندما تتولد العقدة النفسية بين شقيقتان، وهذا بسبب زواج إحداهما لرجل غني، والأخرى بشاب فقير، هذا ما دار أحداثة في فيلم فضيحة في الزمالك، والذي كان من بطولة مريم فخر الدين.

http://www.youtube.com/watch?v=DVsvxyxSxE4

وعلى صعيدًا أخر، الأيدي الناعمة، والذي كان يندرج قصته تحت أحد الأمراء العاطلين بالوراثة بعد قيام الثوررة، ومن هنا، يصطدم بامراءة تغير له حياته.

http://www.youtube.com/watch?v=as3B5I5T-FI

ومن جهته، اشتهرت مريم فخر الدين، بعد تقديمها العديد من أدوارها الفنية، والتي ميزتها في السينما المصرية، لتشهد العديد من الجماهير عالميًا.