عيادات متنقلة لـ«النازحين العراقيين» من منظمة الصحة العالمية

عيادات متنقلة لـ«النازحين العراقيين» من منظمة الصحة العالمية
RO2YA-30793-2

سلّمت منظمة الصحة العالمية 12 عيادة طبية متنقلة إلى وزارة الصحة الاتحادية للعراق ووزارة الصحة لإقليم كردستان لتقديم الرعاية الصحية الأولية للسكان المحتاجين في المناطق المحرومة من الخدمات، خاصة بعد نزوح مئات الآلاف من العراقيين بسبب أحداث العنف في البلاد.

وقد قامت الأمم المتحدة بتمويل هذه العيادات في إطار مشروع ضخم لمساعدة اللاجئين العراقيين بتمويل قيمته خمسمئة مليون دولار قدمتها المملكة العربية السعودية لهذا الغرض، في شهر يونيو الماضي.

ويشكل المشروع جزءا من هدف منظمة الصحة العالمية الأوسع ألا وهو التوفير الآني للمكونات الأساسية لخدمات الرعاية الصحية الأولية والثانوية، بما في ذلك خدمات الصحة الإنجابية والنفسية والرعاية والخدمات التغذوية، لذوي الإعاقات الجسدية والمرضى الذين يعانون من الأمراض المزمنة.

والجدير بالذكر أنه تم نشر أربع عيادات لمحافظة دهوك، التي تستضيف 576,846 نازحاً أى 26 في المئة من إجمالي عدد النازحين داخلياً. وقد أدى تدفق النازحين الكبير إليها إلى ضغوط هائلة على النظام الصحي هناك، وعلى قدرته على تقديم خدمات الرعاية الصحية.

تم إهداء العيادات المتنقلة للمحافظة لضمان قدر أكبر من وصول النازحين إلى مرافق وخدمات الرعاية الصحية. قامت منظمة الصحة العالمية بزيارة موقع يتوفر به إحدى هذه العيادات وتحدثت إلى الفريق الطبي هناك.

وفي هذا السياق، يقول الدكتور يوسف محمد علي، المسؤول الطبي هناك: «لقد اعتدنا تقديم الخدمات الصحية من داخل إحدى الخيام في مخيم كبرتو 2 للنازحين. وعلى الرغم من كبر المساحة، كانت الحرارة لا تطاق في فصل الصيف. الآن، في هذه العيادة الجديدة، لدينا مكان معتدل البرودة وآمن ونظيف لتخزين الأدوية الأساسية اللازمة».

تدعم منظمة الصحة العالمية أربع عيادات متنقلة في مناطق سوميل وشاخان وسنجار وزاخو في دهوك عن طريق توفير خدمات الرعاية الصحية الأولية لعدد كبير من السكان، وخاصة للفئات الضعيفة، مثل الأطفال والمراهقين والنساء وكبار السن.

وفي مخيمات كبرتو 1 و2 للنازحين داخليا، ترعى منظمة الصحة العالمية، بفضل الأموال المقدمة من المملكة العربية السعودية، إحدى العيادات المتنقلة التي تخدم ما يقدر ب 28,000 شخصا في المخيمين وحدهما؛ حيث يقوم أحد الأطباء -ويعاونه مسعف – بتقديم الخدمات الصحية للنازحين في المخيمات التي أنشئت حديثا.

ويقدم فريق متنقل من العاملين في مجال الصحة، بدعم من منظمة الصحة العالمية، الخدمات الصحية على فترتين لمدة ستة أيام في الأسبوع، وست ساعات يوميا في مواقع مختلفة داخل المخيم.

ويوضح الدكتور يوسف: «نحن نرى ما يقدر ب 300 مريض يوميا في الفترة الصباحية وبعد الظهر. وتشمل الأمراض الشائعة التي نواجهها في هذه العيادة التهابات الجهاز التنفسي الحادة والتهابات المسالك البولية والإسهال الحاد والأمراض غير المُعدية، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم، والسكري، والقلب والأمراض الجلدية. إن غالبية الناس الذين يحصولون على الخدمات الصحية في العيادة هم من الأطفال (40٪) والنساء وكبار السن».

ويضيف الدكتور يوسف أنه «على الرغم من ذلك، كان يصعب على المسنين صعود السلالم للوصول إلى أماكن تقديم الخدمات ومن ثم، كان يتم تقديمها إليهم في الخارج» . ويقول «المساحة في الداخل محدودة مما يعيق وجود الأطباء والمرضى والممرضين والمسعفين في آن واحد داخل العيادة».

وتعد العيادة المتنقلة المنشأة الوحيدة التي تخدم النازحين في مخيمات كبرتو 1 و2. ومع ذلك، هناك خطط جارية من قبل مديرية الصحة لبناء مركزين للرعاية الصحية الأولية. ولكن لحين إتمام ذلك، تستمر العيادات في تقديم الخدمات الصحية ل 28,000 من النازحين في المخيمين.

تقدم العيادات الطبية المتنقلة مجموعة منتقاة من تدخلات الرعاية الصحية الأولية، وتشمل الآتي: الرعاية الروتينية لما قبل وما بعد الولادة، الإستشارات الخاصة بتنظيم الأسرة، التطعيمات الروتينية. التشخيص والعلاج من الأمراض غير المُعدية، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري. وتعمل العيادات في دهوك منذ 22 يناير 2015.

التعليقات