عبر تغريدة له.. المتحدث الرسمي باسم «داعش» يؤكد إصابة زعيم التنظيم

عبر تغريدة له.. المتحدث الرسمي باسم «داعش» يؤكد إصابة زعيم التنظيم
unnamed (5)
unnamed (5)
داعش

قصف وقتل أصاب مواطني العراق وسوريا بل وصل إلى هتك الأعراض وتدمير منازل في ثانية، ليقف العالم ينظر إليهم عاجزًا عن إنقاذ هؤلاء الأبرياء، لكنه أتي اليوم، لينشر حساب منسوب للمتحدث باسم تنظيم «داعش»، أبو محمد العدناني، على موقع «تويتر» أن زعيم التنظيم أبوبكر البغدادي أصيب في غارة شنتها مقاتلات التحالف الدولي، على رتل عسكري قرب مدينة الموصل مقر التنظيم، في ضربة قوية للتنظيم، وصفتها صحيفة «إندبندنت» البريطانية، بأنها بمثابة« قطع رأس الأفعى».

ففي التغريدة المنسوبة للمتحدث باسم «داعش»، قال العدناني: «هل تظنون بأن الخلافة تنتهي باستشهاد الخليفة؟»، وتابع: «نطمئن الأمة بأن أميرها أبوبكر البغدادي بخير، ولله الحمد، ادعوا له بالشفاء العاجل».

فيما تحقق السلطات العراقية فيما إذا كان زعيم تنظيم «داعش» قتل في غارات نفذتها قوات التحالف على التنظيم قرب الموصل أم لا، وأقر مسؤول في الاستخبارات ورود معلومات عن مقتله إلا أنه وصف مصادر هذه المعلومات ب«غير رسمية».

ويأتي ذلك غداة إعلان الجيش الأمريكي أن مقاتلات التحالف استهدفت تجمعا لقادة في التنظيم بغارات قرب الموصل، كبرى مدن شمال العراق وأولى المناطق التي سقطت في يد التنظيم في يونيو الماضي، من دون أن يتمكن من التأكد ما إذا كان البغدادي من ضمن هؤلاء القادة.

من الناحية الأخرى، عرضت واشنطن مكافأة قدرها عشرة ملايين دولار لمن يساهم في اعتقال البغدادي الذي ظهر للمرة الأولى في تسجيل مصور في أحد مساجد الموصل في يوليو، ونشر التسجيل بعد أيام من إعلان التنظيم إقامة «داعش» في المناطق التي يسيطر عليها في سوريا والعراق.

بينما قال رئيس أركان القوات المسلحة البريطانية، الجنرال نيكولاس هوتون: «لا يمكنني أن أؤكد أن البغدادي قتل، الأمريكيون بأنفسهم ليسوا حتى الآن في موقع يتيح لهم القيام بذلك، مُضيفًا في حديث لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، أنه «قد يتطلب الأمر أياما للحصول على تأكيد قاطع»، مشيرًا إلى ضرورة «عدم الإسراع لافتراض أن إمكانية مقتل أحد قادتهم سيولد تراجعا استراتيجيًا وسط تنظيم داعش.

في الوقت نفسه، أكد وزير الدفاع البريطاني، مايكل فالون، أن هزيمة ودحر تنظيم داعش أفضل ضمان يقدم للدول الخليجية لمشاركتها في التحالف الدولي. قائلًا لصحيفة «الوطن» الكويتية، في عددها الأحد، إن التعاون العسكري بين بلاده والكويت ممتاز جدًا، وأن لديهم في الكويت أكبر وأقوى بعثة عسكرية دائمة موجودة في المنطقة.

مُشيرًا أن الدور الذي تلعبه بريطانيا يأتي في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة في هذه الحملة العسكرية التي تستهدف الجماعات الإرهابية، مؤكدًا أن تنظيم داعش أصبح لا يحقق أي تقدم جديد على الأرض والمد بدأ ينحسر، لافتًا إلى أن انهيار العراق يؤثر في المنطقة ككل.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *