عبد الوارث عسر.. ساعده «سعد زغلول» ومات حزنا على زوجته

عشقت الكاميرا وجهه، وألِف المشاهدون رؤيته، وكأنه واحد من أفراد العائلة، والسبب في ذلك هو امتلاكه ملامح مصرية تشبعت بسمار النيل، لذا استعان به المخرجون في معظم الأفلام، والحقيقة أن التمثيل لم يكن وظيفته الوحيدة، بل كان أستاذا لفن الإلقاء الذي علمه لكبار الممثلين، كما كان كاتبا للسيناريو، ومترجما للروايات.

“التحرير لايف” يرصد لكم في التقرير التالي لمحات من حياة الفنان الراحل عبد الوارث عسر.

ابن الجمالية في وزارة المالية

“عبد الوارث محمد علي عسر”، أو كما عرفه الجمهور بـ”عبد الوارث عسر”، هو واحد من أشهر الوجوه في السينما المصرية، ولد بمنطقة “الدرب الأحمر”، وتحديدا في حي “الجمالية”، يوم  16 سبتمبر 1894، وهو من أصول ريفية ترجع إلى محافظة البحيرة، وترتيبه الأول قبل شقيقه الفنان “حسين عسر” و”سنية عسر”.

5

حفظ القرآن الكريم منذ الصغر، وتعلم تجويده، ثم تلقى تعليمه بمدرسة “التوفيقية الثانوية” بشبرا، والتي حصل منها على شهادة البكالوريا “الثانوية العامة حاليا”، ومن ثم رغب في دخول مدرسة الحقوق ليسير على خطى والده المحامي الشهير، ولكنه درس اللغة العربية وأصبح متفقها فيها.

وبعد وفاة والده، ساعده الزعيم سعد زغلول، الذي كان صديقا لأبيه، في الالتحاق بوزارة المالية بوظيفة “كاتب حسابات”، والتي استقال منها في سن الأربعين ليتفرغ للفن الذي عشقه ووهب له باقي حياته، وذلك ما يفسر ظهوره في الأفلام السينمائية بدور الأب مباشرة دون المرور بأدوار أصغر من حيث العمر.

الفن وأدوار الأب

رحلته مع الفن بدأت بالتحاقه بفرقة “جورج أبيض” المسرحية في عام 1912، ليقدم أول أدواره على المسرح في مسرحية “الممثل كين”، بعد أن دربه الفنان “منسي فهمي”، وكان يؤدى مع فرقة “جورج أبيض” بطريقة الأداء التمثيلي الكلاسيكي، الأمر الذى لم يحبه، لذلك اتجه بعدها إلى فرقة “عزيز عيد وفاطمة رشدى”، حيث الطبيعية فى الأداء، وأصبح هو نفسه من رواد هذه المدرسة.

وفي هذه الفرقة، التقى بالمخرج عمرو وصفي، الذى وجهه إلى أداء شخصية الأب، ليؤسس بعد ذلك مع صديقه المقرب “سليمان نجيب” فرقة “أنصار التمثيل”، والتي اعتمدت عروضها على الروايات المترجمة من الإنجليزية والفرنسية.

أما عن السينما، فقد شارك الفنان الراحل فيما يزيد على 300 فيلم سينمائي أشهرهم: “شباب امرأة، صراع في الوادي، لا تبكي ياحبيب العمر، ولا عزاء للسيدات، إسكندرية ليه؟، شفيقة ومتولي، البؤساء، الرسالة، الإخوة الأعداء”، وغيرهم الكثير، بجانب كتابته لسيناريو فيلمي “سلامة” و”عايدة”.

لم يغفل “عسر” عن التليفزيون في مسيرته الفنية، فقد منحه جانبا من المشاركات، ومن بين تلك المسلسلات التي شارك فيها: “العصابة، الفلاح، مين ولا مين، شخصيات تبحث عن مؤلف، علياء والزينة، أبنائي الأعزاء..شكرا”، وصولا إلى آخر أعماله التليفزيونية “أحلام الفتى الطائر”، مع الفنان عادل إمام.

4

الرحيل حزنا

تزوج الفنان الراحل من ابنة خالته، وأنجب منها ابنتيه “لوتس، وهاتور”، وسماهما بأسماء فرعونية، وتبين فيما بعد أن إحداهما هي والدة الفنان محمد التاجي، الذي هاجم بشدة الفنان أحمد عبد الوارث عبر حسابه الشخصي بموقع فيسبوك، بسبب ادعاء الأخير أنه ابن الفنان عبد الواحد عسر، فكتب “التاجي” موضحا: “أحمد دائب الادعاء بأنه ابن عبد الوارث عسر مع أن عبد الوارث عسر ليس له من الأبناء إلا ابنتان رحمهما الله أمي وخالتي، وهو لا يمت لنا بصلة واسمه الحقيقي أحمد عبد الوارث أحمد عبد الرحمن كما هو مثبت فى نقابة المهن التمثيلية”.

ما لا يعرفه الكثيرون أن الفنان الراحل عبد الوارث عسر سطّر قصة وفاء لزوجته الراحلة، فى 3 مايو 1979، والتي ظل يعاني ويلات فراقها حتى دخل على أثرها مسشتفى المعادي العسكري فى شبه غيبوبة كاملة لفترة طويلة، إلى أن لحق بزوجته  فى 22 أبريل 1982 عن عمر ناهز 87 عامًا.

-اقراء الخبر من المصدرعبد الوارث عسر.. ساعده «سعد زغلول» ومات حزنا على زوجته