طرق استخدام “بيكربونات الصوديوم” للحمل بولد

طرق استخدام “بيكربونات الصوديوم” للحمل بولد
بيكربونات الصوديوم

تتعدّد في أيامنا هذه كثيرًا الطرق لمعرفة إن كانت الأم سترزق ببنت أو ولد. فتتّبع الكثير من النساء الطرق التقليدية التي تساعد على الحمل بفتاة أو ولد والتي تتضمن تناول بعض الأطعمة أو حتى الأعشاب. لكن ماذا عن بيكربونات الصوديوم؟ فهل يساعد على الحمل بولد؟ تابعينا في هذا النص لتكتشفي كل المعلومات عن بيكربونات الصوديوم للحمل بولد.

تكاثرت كثيرًا الأقاويل عن زيادة نسبة الحمل بولد في حال تناولت المرأة بيكربونات الصوديوم. وتفيد الأقاويل غير العلمية أو المبنية على معلومات طبية أن على المرأة استخدامه قبل الحمل وحتى قبل إقامة العلاقة الحميمة مع زوجها. فتمزج كمية من بيكربونات في الماء للحصول على سائل أبيض ثم تغتسل بهذا الغسول من أول يوم لبدء الدورة الشهرية وتستمر حتّى اليوم السابع عشر بعد الطمث. بعدها يحدث الجماع بين الزوجين وتضع المرأة القليل من بيكربونات الصوديوم أي البودرة على المهبل، ومن بعدها يحصل الجماع ومن ثم الحمل بولد، على زعم القصة.

ورغم إشارة بعض الدراسات إلى أن بيكربونات الصوديوم يزيد نسبة بقاء الحيوانات المنوية الذكر في المهبل، تنفي دراسات أخرى وجود رابط بين نوع الوسط في المهبل القلويّ أو الحمضيّ وبين الحيوانات المنويّة. كما تضيف إلى أن بيكربونات الصوديوم يجعل المهبل أكثر عرضةً لأنواع الالتهابات وغزو الفطريات.

إضافةً إلى ذلك، من المحتمل أن يعرض بيكربونات الصوديوم المرأة الحامل لالتهاب حاد ومزمن. كما قد يؤخر الحمل ويؤثر على الحيوانات المنوية.

الجدير بالذكر أن لا دراسات تثبت فعالية هذه الطريقة. لذلك، تنصح المرأة دائمًا باستشارة الطبيب قبل استخدام أي من هذه المواد التي يقال إنها تساعد على الحمل.

التعليقات