طالب بـ«الثانوية العامة» يستخرج الكهرباء من التراب

طالب بـ«الثانوية العامة» يستخرج الكهرباء من التراب
10928679_400456363463343_69264114_n

10928679_400456363463343_69264114_n

في ظل التطور الملحوظ والمستمر الذي نشهده تلك الأيام، والذي يتمثل في قدرة الإنسان على الاختراع وعمل كل ما هو جديد، والطاقة الكهربائية هي عصب الحياة والمحرك الأساسي لكل دولة العام، وبدونها تتوقف الحياة على كوكب الأرض، إدارة استخدام التكنولوجيا لمصلحة البشرية.

أعلن أخوان مصريان هما أحمد وعمر علي رزق، عن أول اخترع من نوعه لاستخراج الطاقة الكهربائة من التراب، في خطوة تهدد كل الدول الكبري المسيطرة على العالم بالبترول وأبرزها دول الخليج العربي.

كما أن هذا الاختراع أول تهديد صريح لكافة تلك الدول التي تتحكم في مصير العالم بامتلاكها البترول كمادة لاستخراج الطاقة الكهربائية، حيث يروي أحمد علي رزق، الطالب في الثانوية العامة، انه حصل على براءا اختراع الذي بدء العمل فيه كفكرة منذ عام 2010، وأخذ من الجهد والوقت 5 سنوات من البحث والتجارب.

وفي السياق ذاته، يقول أحمد علي رزق أن أصدقاوه يصفونه بالجنون في الاختراعات والخيال العلمي ، كما أنه قام بتنفيذ الفكرة وتحويلها إلى شئ مادي كي يتأكدوا من صحة كلامه، وأنه ليس كلام بدون فعل، كما أنه حصل علي براءة اختراع هو واخوه عمر علي هذا العمل.

حيث يقول أحمد علي رزق أن الفكرة جاءت إليه من خلال السلك أو الماتور الممغنط، حيث وجد أنه عندما يتم توصيله بالتراب العادي، بالإضافة إلى مكثف وعدد 2موحد ضوئي، ومقاومة تجميع وضغط، تتولد الطاقة الكهربائية من التراب العادي لتضئ الموحد الضوئي المستخدم في التجربة.

وأوضح أحمد أنه تم تجربة الاختراع على كشاف كهربائي يعمل بالتراب دون أي بطاريات، وهاتف محمول يتم شحنه عن طريق التراب ، ووصلوا إلى تطبيقه على التليفزيون وهم الأن في المرحلة الأكبر والأضخم وهي أن يجعلو منزل بالكامل يستغنى عن مصدر الكهربائي العادي، ويأخذ طاقته كاملًة من التراب.

كما أن الذي دفع أحمد واخوه عمر إلي ذلك الاختراع، هو أن البترول الذي هو مصدر أساسي أصبح علي وشك الإنتهاء والنفاذ لإنه من المصادر غير المتجددة حيث ينتهي العالم كله بإنتهاء البترول، ووحدات الطاقة الشمية المستخدمة في توليد الكهرباء تكلفتها عالية جدًا، كل ذلك دفعه لاستخدام مواد متاحه وغير قابلة للانتهاء والنفاذ كالتراب والرمال.

 10928679_400456363463343_69264114_n 10945082_400456340130012_610874096_n 

التعليقات