ضحية الاتجار بالبشر: خدعها وادّعى أنّه يحبّها… ضربت بشدة وأجبرت على ممارسة الدعارة

 

ونشر عامل الإغاثة في مركز لمساعدة ضحايا الاتجار بالبشر في بلغاريا نوربيرت سيبيك صوراً مؤلمةً لإصابات الضحية. وذكر أنّه يريد أن تزيد معرفة الناس حول هذا الموضوع. وقال: “تعرفت الشابة (20سنة) إلى رجل وطلب مواعدتها وادّعى أنّه يحبّها ويريد أن يأخذها معه إلى هولندا. وحين وصلا إلى هولندا، علمت أنّه يجب عليها أن تسير في الشوارع البلغارية مع اثنين من الفتيات النيجيريات، فرفضت، لكنّها بعد الضرب والتدابير الإجبارية، رضخت للأوامر وأجبرت على ممارسة الدعارة لثمانية أشهر”.

وتظهر الصور التي نشرها نوربيرت الإصابات والجروح التي تعرّضت لها الضحية، كالجروح في رأسها والندبة الكبيرة على بطنها وتورّم شفتيها وأنفها وعينيها من شدّة الضرب.

رميت الضحية من السيارة أمام إحدى المستشفيات بعد أن تعرّضت لجروح بالغة وخطيرة، وقد تمكّنت الشرطة من إلقاء القبض على المجرم في وقت لاحق، وتفاجأ بأنّها لا تزال على قيد الحياة.

وعلى الرغم من أن المستشفى البلغاري قدّم الرعاية الأولية للضحية، إلّا أّنّها اضطرت إلى مغاردة المستشفى بعد خمسة أسابيع لأنّها لا تملك تأمين صحي وكانت غير قادرة على دفع ثمن العلاج. فانتهى بها الأمر في مأوى السيد نوربيرت، وهو يحاول الآن جمع الأموال والمساعدات اللازمة لعلاجها.

تعرّضت امرأة للتعذيب الجسدي وأجبرت على الدعارة بعد أن خدعها أحد الرجال من العصابة التي اعتدت عليها، وادّعى أنّه يحبّها ، وفق ما ذكر موقع “ميرور” البريطاني.