«صلاح» المُحمل بآمال المصريين صاحب صراع أندية أوروبا

صلاح

خرج «محمد صلاح» من مطار القاهرة متجهًا إلي إنجلترا حاملاً معه آمال المصريين، لعل هذه الآمنيات والآمال هي من جعلته في هذا الموقف الآن، حيث فشل صلاح في إستغلال أنصاف الفرص التي قدمها له مورينيو، آمال كثيرة وضعت على عاتقه، فأختفي صلاح الحلم الذي طال انتظاره من المصريين.

«صلاح» المقلب بـ «الفرعون المصري» لاعب نادي تشيلسي الحالي، ومنتخب مصر الوطني، أصبح نقطة صراع أندية عديدة، بعد رغبة اللاعب بالرحيل خارج جدران ستامفورد بريدج، ولعل ما تراه الأندية الأربعة من المهارات الفذة التي يمتلكها اللاعب، هي نقطة الإصرار على التعاقد معه.

وأكدت بعض الصحف الإيطالية على أن روما يستعد لتقديم عرضًا لضم محمد صلاح على سبيل الإعارة مع الاحتفاظ بأحقية الشراء، مقابل 15 مليون يورو، قبل أن يتم إضافة مليون يورو آخر مقابل الإعارة.

ويتنافس نادي روما مع العديد منها نادي هال سيتي والذي يمتلكه رجل الأعمال المصري «عاصم علام» ، ويسعي أيضًا لضم صلاح علي سبيل الإعارة، وينضم ثالثهما نادي بشتكاش التركي ورابعهما سبارتاك موسكو الروسي.

في الوقت نفسه الذي خرج علينا فيه «مورينيو»بأنه لن يتخلي عن «صلاح»  إلأ في مقابل لاعب تبلغ قيمته 50 مليون إسترليني، مشددًا علي لا نية في التفريط عن صلاح مؤكدًا علي إحتياجه للاعب في الفترة المقبلة.

وفي نفس السياق، طالب «أسامة خليل» كابتن المنتخب القومى والنادى الاسماعيلى الأسبق، بالحفاظ علي وجوده دخل جدران الدوري الإنجليزي أو الدوري الإيطالي، لأنها دوريات قوية وستمنحه الخبرة الكبيرة، مشيرًا إلي أنه يحتاج الآن إلي خبرة التأقلم مع الأندية الكبيرة واللاعبين ذو مهارة عالية

كما أضاف «خليل » في تصريحات خاصة لموقع «الميديا توداي» بأن علي صلاح أن يستثمر فرصة تواجده في الأندية الإنجليزية، إذا سنحت له الفرصة، موضحًا بأن كلما كانت قريبًا من الدوري الإنجليزي والإيطالي كلما كان أفضل لثقل خبراته.

فيما أكد نجم منتخب مصر الأسبق علي أن في حالة رحيل صلاح إلي أحد الأندية التركية أو الروسية او غيرها من الدوريات الغير جيدة، فأنها ستكون بداية النهاية لصلاح في أوروبا.