شهيد و خمس مصابين في اعتداء «لانش البحرية».. والاستراتيجيون: «تركيا وحماس وراء الهجوم»
لانش البحرية
لانش البحرية

في بيان القوات المسلحة، مساء الأربعاء، ردًا على الهجوم الإرهابي على لانش القوات البحرية، أكدت فيه القوات المسلحة بتمكن القوات البحرية المصرية المتمركزة بشمال ميناء دمياط بالبحر المتوسط، فجر أمس الأربعاء، من مطاردة عدد من البلنصات أطلقت النيران من عدة اتجاهات مختلفة، على «لانش» حربي تابع للقوات المسلحة، متمركز بمياه البحر المتوسط وتم الدفع بعناصر مقاتلة من القوات البحرية والاستعانة بالقوات الجوية لمعاونة الـ«لانش»، ووقع تبادل إطلاق نيران، أسفر عن اشتعال النيران في لانش قواتنا المسلحة، وتم تدمير البلنصات الثلاثة، وألقي القبض على 20 فرد من المشتركين في الهجوم.

وقال مسؤول من القوات البحرية في تصريحات صحفية لـ«ﻷصوات مصرية»، إنه «لم يتحدد حتى الآن ما إذا كانت البلانصات المهاجمة تابعة لمهربين أم إرهابيين، لكن جهات سيادية ستفتح تحقيقا متكاملا للكشف عن ملابسات الحادث»، و أكد وقوع إصابات، وقال إن «المصابين تم نقلهم للمستشفى عبر طائرة عسكرية تابعة للقوات البحرية».

ووقع ضحية واحدة وهو الملازم أول بحري، محمد صلاح صواف وبلغ عدد المصابين 5 أشخاص من القوات البحرية، زكم المتوقع وقوع قتلى من قِبل المشاركين في الهجوم على اللانش، نتيجة تدمير البلنصات، وقامت القوات بتمشيط المنطقة هناك والبحث عن أي جثث وانتشالها، كما أن المفبوض عليهم تم نقلهم إلى القاهرة عبر قوات جوية للتحقيق معهم، ومعرفة إذا كان الهجوم إرهابي أم هجوم من قبِل قراصنة، أم من قوات بحرية تابعة لدول أخرى.

وبدأ الخبراء الاستراجيين والسياسيين في توقعاتهم، برامج الـ«التوك شو» أو التصريحات الصحفية للجرائد المختلفة، عن الهجوم، حيث قال اللواء بهجت محمود خليل، الخبير الاستراتيجي، في خلال مداخلة هاتفية له على برنامج «صباح أون» على قناة «أون تي في»، بأن لا مستبعد عن على تورط تركيا وحماس في هذا الهجوم، وأشار الى أن تركيا قد تكون متورطة فى هذا الاعتداء ردا على القمة الثلاثية بين الرئيس عبد الفتاح السيسى والرئيس القبرصي ورئيس وزراء اليونان، واصفًا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بـ«المعتوه» و«الغبي»، مؤكدا ضرورة وضعه فى مصحة عقلية.

من جانب آخر، وأوضح سيف اليزل، مدير مركز الجمهورية للدراسات السياسية والاستراجية، خلال مداخلة هاتفية على قناة «الحياة»، أن هذه اللانشات تتبع مهربين وممكن أن يكون بها مخدرات أو سلاح أو ممنوعات هامة لذلك قاموا بالمبادرة بإطلاق النار على لانش تابع للبحرية.

مؤكدًا، أن القوات البحرية دفعت بتعزيزات لمنطقة الاشتباكات لسرعة السيطرة على الموقف وضبط كافة الجناة.

كما وأشار، أنه أول مرة تحدث مثل هذه الحادثة، وأن يقوم مهربين بالهجوم على لانش تابع للبحرية المصرية، وإطلاق النار على القوات.