شحن الرخصة إلكترونيا كل عام وكشف المخدرات أبرز سمات قانون المرور الجديد

 

 

قال العميد الدكتور أيمن الضبع وكيل إدارة نظم معلومات المرور بوزارة الداخلية، إن النقاط الإلكترونية فى قانون المرور الجديد أحد وسائل تحقيق الردع فى عقوبة الجرائم المرورية، خاصة أن سائق المركبة يكون حريصا على الاحتفاظ بالنقاط الإلكترونية، وعدم فقدها حتى لا يفقد صلاحية الرخصة.

نتيجة بحث الصور عن قانون المرور الجديد

وأضاف “الضبع”، لـ”اليوم السابع”، أن قانون المرور الجديد يوجد به 5 شرائح، فى الأولى يفقد المخالفة نقطة واحدة وفى الشريحة الخامسة والأخيرة يفقد 5 نقاط، فيما يتم منح 50 نقطة بحد أقصى لصاحب المركبة فى السنة التراخصية.

وأشار وكيل إدارة نظم معلومات المرور بوزارة الداخلية، إلى أن خصم النقاط الإلكترونية لدى ارتكاب مخالفات لا يمنع من وجود عقوبة على قائد المركبة، فالنقاط تعد أحد التدابير الخاصة بالجرائم المرورية، وعند انتهاء النقاط، يصبح قائد السيارة قد ارتكب سابقة مرورية، ويتم تعليق الرخصة لمدة شهر، ولإعادة الصلاحية للرخصة لابد من الحصول على 5 حصص تدريبية.

نتيجة بحث الصور عن قانون المرور الجديد

وأردف “الضبع”: “يتم شحن الرخصة إلكترونيًا كل سنة مرورية، ولدينا قاعدة بيانات كاملة على مستوى الجمهورية بالمركبات والرخص، والآليات موجودة لتنفيذ القانون، فضلًا عن وجود أكثر من 2000 جهاز مع الضباط لرصد المخالفات، وأصبحنا جاهزين بنسبة كبيرة لتنفيذ القانون”.

وأوضح وكيل إدارة نظم معلومات المرور بوزارة الداخلية، أنه تم إنشاء مدارس لتعليم القيادة وإعطاء دورات تدريبية للمواطنين وتوفير الأراضى اللازمة لذلك، ويتم منح المواطن دورة تدريبية قبل الحصول على الرخصة ولدى التجديد.

وشدد “الضبع”، على ضرورة وجود شهادات باللياقة الصحية للمواطن قبل الحصول على الرخصة، وتكون هذه الشهادات من مراكز معتمدة بالتنسيق مع وزارة الصحة، لافتًا إلى أنه يوجد ما يسمى بـ”الرخصة المشروطة”، وهى التى تلبى احتياجات بعض المواطنين ممن لهم ظروف خاصة، فهناك مواطن على سبيل المثال يعانى من غيبوبة سكر، وإذا طُلب منه شهادات لياقة طبية فإنه سيمنع من قيادة سيارته، الأمر الذى جعل المُشرع يوجد بعد التدابير الخاصة له، فاذا كان موجود فى مدينة معينة يسمح له القيادة بداخلها، وإذا كان نظره ضعيف يقود فى أوقات معينة بالنهار، بحيث نسعى لكى لا يضر بنفسه ولا بغيره.

وشدد وكيل إدارة نظم معلومات المرور بوزارة الداخلية،  على أنه لابد من وجود إرادة قوية لتنفيذ القانون الجديد، من خلال وجود إرادة دولة وهى ملزمه نفسها بذلك، وإرادة مجتمع.

قال اللواء محمود عبد الرازق وكيل الإدارة العامة لمرور القاهرة، إن الدولة أنشأت شبكة طرق عمالة بمعايير عالمية أشاد بها الجميع، الأمر الذى استلزم معه وجود قانون جديد للمرور لتنظيم العلاقة بين المواطن قائد المركبة وهذه الطرق.

نتيجة بحث الصور عن قانون المرور الجديد

وأضاف عبد الرازق، فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”: “نحاول من خلال قانون المرور الجديد ايجاد فكر متحضر يليق بالمواطن المصرى، ومن ثم لجأنا إلى النظام الإلكترونى لربط كافة ما يدور من أحداث ومخالفات بشبكة معلومات وبيانات ضخمة، وعملنا على ربط الكترونى بين وحدات التراخيص فيما بينها، وسيتم إنشاء ملف الكترونى بمخالفات كل مواطن، ونسعى لتكوين منظومة متحضرة، ونسابق الزمان لاستكمال أركان قانون المرور الجديد، الذى واقفت عليه الحكومة وأحالته لمجلس الدولة لمراجعته قانونيًا تمهيدًا لارساله للبرلمان للتشريع.

وأشار وكيل الإدارة العامة لمرور القاهرة، إلى أن قانون المرور الجديد يقلل من الحوادث بشكل كبير، حيث أن لكل قائد مركبة شىء أشبه بـ”الحصالة” يتم خصم نقاط إلكترونية منه حال ارتكابه خطأ ما، ومن ثم أصبح لديه وعاء يفقد منه شىء فشىء، الأمر الذى يلزمه بعدم المخالفات حتى لا يفقد رصيده بالكامل لاحقًا، مما ينكعس على سلوكه فى الطريق ويحد من ارتكابه للأخطاء.

وقال عبد الرازق، إنه سيتم عقد دورات تدريبية للمواطنين لتعليمهم القيادة السليمة وقواعدها وتجنب الأخطاء والحوادث قبل حصولهم على رخصة القيادة، ومن حقنا إعادة المواطن مرة أخرى لهذه الدورات التدريبية حال وقوعه فى أخطاء، فضلًا عن وجود كشف طبى للتأكد من عدم تعاطيه المواد المخدرة، خاصة لقائدى حافلات المدارس، الأمر الذى نستهدف به تفادى الحوادث تحت تأثير المواد المخدرة.

وتوقع وكيل مرور القاهرة، أن يتم تفعيل القانون فور الانتهاء منه، وسيكون وسيلة قوية للحد من حوادث الطرق والحفاظ على شبكة الطرق الجديدة، والظهور فى الشوارع بمظهر متحضر يليق بمصر وشعبها الكريم.