«شباب الأزهر والصوفية» ينظم مؤتمر تحت عنوان «الإرهاب والتحالف الدولي»
القيادة المصرية
الاتحاد الدولي لشباب الأزهر والصوفية
الاتحاد الدولي لشباب الأزهر والصوفية

طلب الاتحاد الدولى لشباب الازهر والصوفية، من مسلمى العالم أن يقدموا كلمة سواء لمواجهة الإرهاب، حيث قال الدكتور فكري السعيد، نائب رئيس الاتحاد، إن هناك نموذجًا يظهر على الساحة الان للإرهاب ويصمت عنه العالم الغربي، وهو ما يحدث في بورما من إبادة جماعية للمسلمين.

وأضاف خلال مؤتمر عقد بمقر الاتحاد بمدينة 6 أكتوبر، تحت عنوان«الإرهاب والتحالف الدولي»، على ضرورة الوقوف خلف القيادة المصرية ضد الإرهاب الذي تستفيد منه أمريكا وإسرائيل.

وأكد المشاركون في المؤتمر ضرورة دعم الشرطة في مهمتها لمواجهة الإرهاب سواء بتوفير المعلومة التي يتوقف عليها نجاح 90٪ من عملها، كما طالب الدولة بتوفير أحدث وسائل أو الكشف التكنولوجية عن المجرمين.