شاهد | تميم بن حمد عاريًا فوق سريره.. سلفي الأمير يثير الجدل

على مدار السنوات الماضية انتشرت فضائح عديدة للعائلة الملكية بقطرو خاصة الأمير تميم بن حمد، جاءت أخرها سيلفي عاري لـ”تميم”، بالتزامن مع تصاعد الدول العربية الكبرى تجاه الدوحة، وقطع العلاقات الدبلوماسية معها.

تميم بن حمد

سيلفي عاري

وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، صورة لتميم بن حمد أمير دولة قطر، التقطها لنفسه على طريقة “السيلفي”، ويظهر فيها عاري الصدر.

وأثارت الصورة سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، متسائلين كيف لأمير دولة أن يقوم بتصوير نفسه بهذه الطريقة الصبيانية.

الشذوذ الجنسي
ويعود تاريخ الحادثة الفاضحة للأمير القطري إلى مطلع أغسطس من عام 2005، وظلت القصة طي الكتمان وغير مستندة إلى دليل ملموس إلى أن قام ” مايكل هيرد ” عشيق تميم البريطاني، بنشر كتاب يصف فيه العلاقة مع تميم، وهو ما أكدته التقارير الإعلامية الواردة من بريطانيا أن الكتاب موثق بالصور التي تثبت العلاقة الشاذة لـ “تميم”.

وكشفت النقاب عن هذه العلاقة صحيفة “فيننشال تايمز”، عقب حصولها على أدلة دامغة على تورط تميم في الشذوذ الجنسي، بعد مشاجرة حدثت في أحد الملاهي الليلية الخاصة بالشواذ في العاصمة البريطانية لندن، وترجع المشاجرة إن تميم الذي كان برفقة عشيقه البريطاني “مايكل هيرد”- تعرف عليه بالمصادفة البحتة، في أحد الفنادق بلندن ونشأت بينهم علاقة المثلية- والذي مال برغبته الجنسية أثناء تواجده في الملهى نحو بعض الشباب “الاقوياء بدنيا” و بدء ممارسة جماعية معهم في الملهى، وهو الأمر الذي دفع “هيرد” للدفاع عن مصلحته في العلاقة مع تميم لاسيما وأنه سري عربي حصل منه على أموال كثيرة لارضاء شذوذ تميم.

القبض على تميم
وإثر اشتداد العراك تدخلت الشرطة البريطانية واعتقل الجميع بمن فيهم تميم الذي كان في حالة “إعياء” نتيجة للممارسة الجماعية، وتدخلت السفارة القطرية لإخلاء سبيل الأمير القطري بعد أن شكت السلطات البريطانية في أن تكون بياناته الشخصية التي يحملها مزورة، ليخرج الأمير من قسم الشرطة ويبقى “مايكل هيرد” وآخرين رهن الاحتجاز لكن الأمر كان كفيلا بأن توثقه الشرطة البريطانية وبدقة.

زواجه بعد الفضيحة
وبعد الفضيحة تم إجبار تميم على العودة إلى الدوحة من قبل أمه وزوجته بالأميرة “جواهر بنت حمد بن سهيم آل ثاني”، بإحدى بنات الأسرة الحاكمة لوأد الفضيحة.

الرجم حتى الموت
وطالب الشيخ يوسف القرضاوي، آنذاك بتوقيع الحد الشرعي على الشيخ الشاب”تميم”، الرجم حتى الموت.

وأصر القرضاوي على الأمر كثيرًا بتشجيع من الشيخ حمد بن جاسم – رئيس الوزراء القطري- والذي سرب الكثير عن فتوى القرضاوي لإحراج مركز الأمير، وهو ما جعل الأمير فور توليه الإمارة يصر على جلد الشيخ يوسف القرضاوي بنفسه، ولم يتركه إلا عندما استجدى الرحمة من الأمير الشاب.

تحليل نفسي
وبحسب ما حلل أخصائيون الطب النفسي، أثناء الواقعة، إن الميول الذي اكتسبه تميم كان نتيجة للتربية التي تلقاها الأمير على يد أمه الشيخة موزة بعيداً عن أبناء جنسه، مما أدى اكتسابه الرغبة الشاذة نتيجة عشرته الطويلة للفتيات.