شاهد الفرق بين رد السيسي وعاهل الأردن على إرهاب «داعش»

شاهد الفرق بين رد السيسي وعاهل الأردن على إرهاب «داعش»
419702

في حادثة ليست الأولى من نوعها، وليست غريبة عن نظر العالم، لأنها مازلت تحمل الحزن والألم لكثير من الناس، سواء على المستوى المحلي أو العالمي، حادثة نعاني منها لأننا نفقد الكثير من الضحايا.

الإرهاب.. أصح اسم يحمل الكثير من العذاب والحزن، لقيام تلك الجماعات الإرهابية، بشن هجماتها التي لا تفرق بين أحد سواء في الديانة أو الجنسية، وشهدت مصر حالة من الذعر لما حدث في ليبيا، وسبقتها دولة الأردن، التي عانت من هجمات داعش الإرهابية.

حرق الطيار الأردني حيًا.. والعاهل الأردني يقذف أماكن تابعة لداعش بالطيران

قامت تنظيم داعش الإرهابي، بشن هجمته المثيرة لغضب، على الأبرياء سواء مواطنين أو عسكريين، حيث أحرقت الطيار الأردني معاذ الكسابسة حيًا، بعد اختطافه لمدة طويلة، الأمر الذي أدي إلى تنسيق الأردن مع باقي الدول للتخلص من داعش.

كما أكدت الحكومة الأردنية، للعالم أجمع أنه لن يسمح بالمساس، بحياة أي مواطن أو جندي من جنوده، بدون أن تكون هناك ردة فعل قوية وصارمة، بوجه هذا التنظيم الإرهابي.

ومن جانبه، قطع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، زيارته إلى الولايات المتحدة، بعد إعلان داعش خبر مقتل الطيار الأردني حرقًا، الذي تم وضعه في قفص حديدي وحرقه حيًا، الوضع الذي أغض الكثير من الدول.

حيث قام العاهل الأردني بتوجيه ضربات على تنظيم داعش بنسفه، والخروج مع الطائرات العسكرية ومشاركتها الهجوم، كأنه طيار في القوات العسكرية مثلهم، وقام بإعدام ساجدة الريشاوي، زياد الكربولي، بعد ذلك الحادث، ردًا على ما فعلته داعش.

وجاء الرد عالميًا، أوضح باراك اوباما الرئيس الأمريكي، ما فعلته داعش بـ «الشراسة والوحشية»، مُبينًا أن هذا الأمر يضاعف عزم التحالف الدولي للتخلص من التنظيم، بقيادة الولايات المتحدة، وصفه رئيس الوزراء البريطاني، أن عملية القتل كانت «مقززة»، وأنه يزيد من إصرارنا من التخلص من داعش.

الطيار الأردني
الطيار الأردني
الطيار الأردني
الطيار الأردني
الطائرات الأدرنية
الطائرات الأدرنية
طائرة اردنية
طائرة اردنية

قتل 21 مصريًا بليبيا.. «السيسي» يرد بغارات على مواقع داعش

لم تمر أيام على حادثة حرق الطيار الأردني، وينفذ التنظيم الإرهابي المسمي «داعش»، هجمته تجاه المصريين المقيمين بليبيا، باختطاف 21 مصريًا وذبحهم، الأمر الذي أثار غضب المصريين ورئيسهم عبد الفتاح السيسي.

حيث قام تنظيم داعش، ببث فيديو على مقطع التواصل الاجتماعي «اليوتيوب»، يوضح عملية ذبح الـ 12 مصريًا بليبيا أمس، باستخدام اسم الدين، محاولين إثارة الفتنة داخل مصر بين المسلمين والمسحيين، لكن هذا لم يحدث.

وجاء رد فعل السيسي غريًبا بعض الشئ، حيث خرج بخطابه أمس موجه إلى الشعب المصري، ليقدم التعازي لأهالي الضحايا، مؤكدًا أن «مصر تحتفظ لنفسها بحق الرد على ما حدث في الوقت المناسب».

كما يفاجئ الشعب المصري اليوم، بالقيام بغارات مختلفة على عدة مواقع بليبيا، تابعة لتنظيم داعش، وتدمير أماكن لتخزين الأسلحة، ومقتل عدد من أعضاء التنظيم، وأيضًا إرسال إبراهيم محلب رئيس الوزراء، ووزير الخارجية لحضور اجتماع مجلس الأمن الدولي، بشأن كيفية القضاء على داعش.

في نفس السياق، ووصفت واشنطن الجريمة التي ارتكبها داعش بـ«الدنيئة والجبانة»، وأوضح المتحدث اسم البيت الأبيض، أن الدماء التي سفكت، سوف تؤدي إلى تحفيز المجتمع الدولي على التوحّد ضد التنظيم.

المصريين بليبيا
المصريين بليبيا

54e0f4ad611e9b75308b459a

ذبح 21 مسيحيا على يد داعش

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *