شاهدت أمها فى أحضان عشيقها فى أبو النمرس …فحدثت الكارثة

 

شهدت منطقة أبو النمرس جريمة بشعة كانت بطلتها أم، انجرفت وراء غرائزها الشهوانية وتعرفت على شخص عبر “فيس بوك”، وقتلت ابنتها الشابة بعد أن رأتها مع عشيقها خشية افتضاح أمرها للآخرين وإظهار شخصية الأم المزيفة أمام الجميع.

استيقظت أميرة صاحبة الـ 20 سنة من نومها على آذان الفجر لتصلي، وذهبت إلى غرفة والدتها لتوقظها للصلاة حتى تصلى كعادتها، فأرادت أن تطرق الباب، لكنها وجدت الباب مفتوحًا وكانت الصاعقة إذ شاهدت أمها تتحدث مع أحد الأشخاص عبر “فيس بوك” وتمارس معه الرذيلة أمام كاميرا النت، ثم تتفق معه في نهاية المحادثة على مقابلة معه فى شقته.

واجهت الابنة أمها فاعترفت ببجاحة مفرطة بفعلتها النكراء، مبررة خيانتها بأن زوجها مسافر بالخارج ولا يسأل عليها، دون احترام لحقوقها، وأنها اكتشفت خيانته فقررت أن تفعل مثله، وأنها طلبت الطلاق لكنه رفض، وبالصدفة وجدت من أشعرها بوجودها كأنثى، وقررت أن تكون معه مهما كان الثمن؛ لأنها أحبته وعشقته.

انصرفت البنت من أمام أمها وخرجت، مرت الأيام حتى شاهدتها ذات مرة ثانية في حضن عشيقها فصرخت حتى فر العشيق، وأمام فضيحة الأم أرادت أن تكتم صوت ابنتها بالمقص من على المنضدة، قتلتها حتى تمنعها من الصراخ، قبل أن يتم القبض عليها وعشيقها وحبسها على ذمة التحقيقات.

أرشيفية- متهمة بالقتل