«شاروخان».. قصة إنسان ومسيرة فنان
شاروخان
شاروخان
شاروخان

ابتسامة سحرت القلوب، وأذرع مفتوحة للحياة وقلب ينبض حبًا وعشقًا للفن، رجلُ صنع عالم الحب بصدق مشاعره، ألهم الكثير من محبيه ليقف أمام الكاميرات واثقًا من نفسه، مُنفصلًا عن العالم الخارجي ليندمج في المشهد ويتأثرًا به، يقول دائمًا «Let’s do it».

شاروخ خان الفتى الأسمر معشوق النساء، ولد يوم 2 نوفمبر 1965م في نيودلهي بالهند، بدأ مسيرته الفنية منذ ظهوره في العديد من المسلسلات التلفزيونية في أواخر الثمانينيات، كما شارك في السينما لأول مرة من خلال فيلم ديوانا Deewana سنة 1992 والذي نجح تجاريًا، ومنذ ذلك الحين، توالت نجاحاته في العديد من الأفلام التي اكتسبت شهرةً عالميةً.

لُقب بملك بوليوود، وتوم كروز الهند وفُسر اسمه بوجه الملك، تمنى لو كان يجيد العزف على الجيتار، فهو يود أن يلتقط جيتاره ويعزف في كل حفلة يحضرها ويصف ذلك بكلمة «كوووول»، يحب عمله كثيرًا، خجول، يمتلك مزيج مابين الهدوء والشدة.

أثبت براعته في أداء الأدوار الشريرة بجدارة مثل: بازيجر ودر وانجام، كما تمكن من تمثيل دور الكوميدي في يس بوس ودوبليكيت وبادشاه، ودور العاشق في «ديلوالا دولهنيا لي جينقي» و«ديل تو باجل هي»، ودور الأب في «كوش كوش هو تاه هي».

وعن زوجته جوري فتعرف عليها قبل وفاة أمه وكانت قصة حب رائعة بدأت لحظاتها الأولى خلال رقصة، وأحبها كثيرًا وبذل جهدًا كبيرًا ليتزوجا ويكونا سويًا، وعن احتفال معجبيه بميلاده الـ 49 قدموا له هدية على طريقتهم الخاصة، فنشروا له فيديو يعبر عن سعادتهم عبر موقعي الفيس بوك وتويتر، كما أثنى خان على جميع المعايدات والتهنئة بذكرى ميلاده، ووجه الشكر لهم من خلال صفحته الرسمية على فيس بوك.
«So many beautiful people outside Mannat.. Thank you all for celebrating my birthday with such ownership and love. Very humbling«