التجاوز إلى المحتوى
“سوريا الديمقراطية” تعلن نهاية داعش في الرقة
ذكرت مصادر للمعارضة السورية، الثلاثاء، أن مدينة الرقة أصبحت خالية تماما من مسلحي داعش، بعد أن بسطت قوات سوريا الديمقراطية سيطرتها على آخر معاقل التنظيم في المدينة.

وأعلنت القوات، المؤلفة من فصائل كردية وعربية تدعمها واشنطن، سيطرتها على ملعب الرقة أحد آخر معاقل داعش في المدينة، وذلك بعد سيطرتها على المستشفى الوطني وسط المدينة.

وأوردت قوات سوريا الديمقراطية في بيان على موقعها الإلكتروني “تم تحرير المستشفى الوطني وتطهيره من مرتزقة داعش”.

وتدور اشتباكات “محتدمة” بين الطرفين منذ مساء الاثنين في محيط المستشفى والملعب البلدي المجاور في وسط مدينة الرقة، ما تسبب بمقتل 22 مقاتلا أجنبيا من التنظيم، بحسب البيان.

وتخوض قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركية منذ يونيو معارك عنيفة داخل مدينة الرقة، التي كانت تعد أبرز معاقل التنظيم في سوريا.

وخرج نحو 3 آلاف مدني فضلا عن عشرات المقاتلين المحليين في صفوف التنظيم المتطرف من المدينة في الأيام الأخيرة، بموجب اتفاق بوساطة وجهاء عشائر.

وقالت المتحدثة باسم حملة “غضب الفرات” جيهان شيخ أحمد، إن “قوات سوريا الديمقراطية تخوض حاليا معارك هي الأقوى” هدفها “إنهاء وجود داعش، وهذا بحد ذاته يعني إما موت داعش أو استسلامه، أي القضاء عليه”