سجين موريتاني يروي معاناته في أول كتاب عن معتقل جوانتانامو

سجين موريتاني يروي معاناته في أول كتاب عن معتقل جوانتانامو
معتقل جوانتانامو
معتقل جوانتانامو
معتقل جوانتانامو

تهافت القراء في الولايات المتحدة على شراء أول كتاب يروي فصول 13 عاما من التعذيب والإهانة واليأس قضاها الكاتب في معتقل جوانتانامو الحربي الأمريكي مجتذبا اهتماما بقضيته فاز به بشق الأنفس.

ونشر كتاب (يوميات في جوانتانامو) يوم الثلاثاء بعد معركة قضائية استمرت سبع سنوات ويروي فيه الموريتاني محمد ولد صلاحي محنته في السجن الأمريكي بقاعدة بحرية في خليج جوانتانامو بكوبا.

ويستعيد صلاحي في يومياته حمامات الثلج والإذلال ومناسبات التحقير التي لا تعد ولا تحصى في رواية تسرد بصيغة المتكلم يتحدث فيها السجين عن فترة استجوابه خلال الحرب الأمريكية على الإرهاب وهو سجين لم توجه له السلطات الأمريكية أي اتهامات وأمرت محكمة اتحادية باطلاق سراحه عام 2010 غير أن هذا الحكم نقض في وقت لاحق واستمر حبس صلاحي.

وتزامن نشر الكتاب مع خطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن حالة الاتحاد بعد سبع سنوات على تعهده باغلاق المعسكر خلال العام الأول من توليه الرئاسة غير أن هذه الجهود أعاقها المشرعون الأمريكيون الذين يعتقدون أن نزلاء جوانتانامو يشكلون تهديدا على الأمن القومي الأمريكي.

وفي باديء الأمر صنفت الحكومة الأمريكية المخطوط الأول الذي كتبه المؤلف بخط يده في 466 صفحة على انه وثيقة سرية وخضع لتنقيح هائل قبل نشره.

وقالت هينا شمسي محامية صلاحي من اتحاد الحريات المدنية الأمريكي “انه رجل بريء اعتقل بشكل غير قانوني ويجب أن يروي حكايته بنفسه بدون رقابة.”

وحل كتاب (يوميات في جوانتانامو) بين المئة كتاب الأكثر مبيعا على موقع أمازون وبين الخمسين الأكثر مبيعا في بارنز آند نوبل يوم الأربعاء.

وقالت الناشرة ليز جاريجا من دار نشر هاتشيت “لقد بدأ بيعه منذ يوم واحد فقط وهاتفي لا يتوقف عن الرنين بشأنه. هذا يعني أن الكتاب يصل إلى الناس كما أردنا له.”

التعليقات