ساحة «لاريبوبليك» تشهد تفويضًا عالميًا لمكافحة الإرهاب بعد حادثة «شارلي إبدو».. وأتوبيسات لندن ترفع لافتات «النبي محمد رحمة للمؤمنين»

ساحة «لاريبوبليك» تشهد تفويضًا عالميًا لمكافحة الإرهاب بعد حادثة «شارلي إبدو».. وأتوبيسات لندن ترفع لافتات «النبي محمد رحمة للمؤمنين»
محمد نور الحياة
لافتات أتوبيسات لندن
لافتات أتوبيسات لندن

تلبية لدعوة الرئيس الفرنسي، فرانسوا أولاند، بالتظاهر اليوم في ساحة «لاريبوبليك» لتفويضه لمكافحة الإرهاب، خرج الآلاف اليوم في مسيرة تاريخية رافعين أعلام فرنسا، ولافتات مُنددة بالإرهاب، للتأكيد على قيم الجمهورية الفرنسية، وذلك تضامنًا مع ضحايا الحادث الإرهابي الأخير فيما عُرف إعلاميًا بحادثة «شارلي إبدو».

حيث وقف الآلاف هناك رافعين شعارات عدة، من بينهم: «كلنا شارلي»، «ارفعوا الأقلام»، كما وبدأت المسيرة منذ الثالثة فقد تحركت من ساحة «لاريبوبليك» إلى ساحة «لاناسيون»، وترصد عدسات الكاميرات العالمية والعربية تلك التظاهرات، والمشارك بها أكثر من 50 رئيس دولة أوروبية وعربية، من بين الحشود، يأتي ملك الأردن، عبدالله الثالني، وزوجته الأميرة رانيا.

كما تقف ضمن الحشود المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، ورئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوى، ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي، وعدد من الرؤساء الأخرين.

ومن جانبها، قامت الأجهزة الامنية هناك، بالاستعداد التام لتلك التظاهرات، حيث تم نشر أكثر من 5500 شرطي وعسكري في كافة أرجاء البلاد لحفظ الأمن العام والاماكن الأكثر حساسية أثناء التظاهرات.

وكان قد أعلن ملك الأردن، عبدالله الثاني، خلال بيان صادر عن الديوان الملكي الهاشمي، أنه سيتوجه إلى فرنسا للمشاركة في المسيرة التضامنية التي دعا لها الرئيس الفرنسي، فرانسوا أولاند، للتنديد للعمليات الإرهابية التي شهدتها البلاد مؤخرًا.

وعن الموقف الأمريكي، فقد أعلن منذ قلقل، وزير العدل الأمريكي، عن عقد اجتماع عالمي لمكافحة الإرهاب، وأنه سوف يُقام في واشنطن في 18 من فبراير القادم، مؤكدًا، أن الاجتماع سيجمع كافة الحلفاء لبحث سبل التعاون لمواجهة هذا التطرف العنيف الموجود في أنحاء العالم.

وكان المدعي العام الفرنسي، صباح اليوم، قد أفرج عن خمسة أشخاص تم احتجازهم على خلفية الأحداث الأخيرة، بعد أن تم احتجازهم كرهائن بعد أن تم التشكيك في كونهم وراء الحادث الذي تم مهاجمة متجر الأطعمة اليهودية مؤخرًا.

وفي لافتة إنسانية، قامت أتوبيسات في العاصمة البريطانية، لندن، بتعليق لافتات تُشير أن حادث شارلي إبدو بعيد تمامًا عن تعاليم الإسلام، والنبي محمد، -صل الله عليه وسلم-، حيث جاءت اللافتات لتقول: «النبي محمد نور الحياة ومعلم الحق ورحمة للمؤمنين».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *