زيدان يتوقف عن جميع أنشطته إعتراضًا على تعيين «إسماعيل سراج الدين» مستشار ثقافي لرئيس الوزراء

زيدان يتوقف عن جميع أنشطته إعتراضًا على تعيين «إسماعيل سراج الدين» مستشار ثقافي لرئيس الوزراء
يوسف زيدان
الكاتب والمفكر المصري يوسف زيدان
الكاتب والمفكر المصري يوسف زيدان

أعلن المفكر والكاتب المصري «يوسف زيدان» عن توقف جميع أنشطته الثقافية والكتابية في مصر والعالم العربي إعتراضاً منه على تعيين «إسماعيل سراج الدين» رئيس مكتبة الأسكندرية، مستشاراً لرئيس الوزراء.

وأصدر «زيدان» بياناً على صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي «فيس بوك» أسماه «البيان الأخير» كتب فيه «معروفٌ أن خلافاً جرى بينى و بين د . إسماعيل سراج الدين ، بسبب مكتبة الإسكندرية و ليس لسببٍ شخصى ، فكانت نتيجته أننى استقلتُ منذ عامين من عملى كمدير لمركز المخطوطات و متحف المخطوطات بالمكتبة ، بعد سبعة عشر عاماً من الجهد الذى لا يعلمه إلا الله لبناء هذه المكتبة و رفع شأنها فى العالم . . و معروفٌ أن الدكتور المذكور يُحاكم منذ ثلاثة أعوام بسبب أفعاله فى المكتبة ، و يديرها فى الوقت ذاته ! و كان قد أحيل إلى النيابة فى 107 قضية ، جرى التصالح فى بعضها و ذهب بعضها الآخر إلى المحكمة وظلت الجلسات تؤجّل حتى كان التأجيل رقم 15 منذ أسبوع ، إلى جلسة شهر ديسمبر القادم ! و هو فى الوقت ذاته يدير المكتبة . . و معروف أن الدكتور جابر عصفور ، وزير ثقافة مصر حالياً ، كان قد قال منذ عامين ما نشرته الجرائد ، و كان نصُّه بالحرف الواحد ” إسماعيل سراج الدين كذّاب” و مع ذلك ، أصدر قراراً فور تولّيه وزارة الثقافة بضمِّ هذا الذى وصفه بالكذّاب ، لعضوية المجلس الأعلى للثقافة . . و الآن ، يصدر رئيس الوزراء قراره هذا المنشور فى كل الصحف ، لتكريم الدكتور المذكور بمنصب ” المستشار ” الثقافى لرئاسة مجلس الوزراء.»

وتابع « على ذلك، ولأن السيل قد بلغ الزُّبى، و لأننى تأكدتُ من أننى كنت حتى اليوم أحارب طواحين الهواء؛ أُعلن الآتى :
اعتباراً من هذه الليلة ، سأتوقّف عن أى فعلٍ و تفاعلٍ ثقافىٍّ فى مصر و البلاد العربية . . و سأنقطع عن الكتابة الأسبوعية فى جريدتى الأهرام و الوطن ( و أى جريدة أخرى ) . . و سأكفُّ عن كافة الاجتهادات التثقيفية و الصالونات الثقافية و الندوات و اللقاءات الفكرية التى أُقيمها فى القاهرة و الإسكندرية ، و غيرهما من المدن المصرية . . و لن أشارك من الآن فصاعداً ، فى أى حدثٍ عامٍ ، ثقافى أو غير ثقافى ، فى مصر أو فى غيرها ( و يتضمّن ذلك اعتذارى عن عدم سفرى إلى المغرب بعد غدٍ ، لإقامة عدة أنشطة فكرية و ثقافية فى الرباط )»

و أنهى بيانه بـ «و لن أعود فى قرارى هذا ، مادام د . إسماعيل سراج الدين باقياً فى مكانه كمدير لمكتبة الإسكندرية ( أو تُعلن المحكمة براءته من القضايا التى يُحاكم فيها ، بسبب أعماله فى المكتبة ) . . و مادام الرئيس السيسى الذى بحكم منصبه كرئيس للجمهورية ، هو بحكم القانون الخاص بالمكتبة “رئيس مكتبة الإسكندرية” ، لم يتدخّل شخصياً فى هذا الأمر الذى أراه دليلاً دامغاً ، على أنه لا فائدة تُرجى من أى جهدٍ ثقافىٍّ يُبذل فى هذا الوطن المنكوب المسمّى مصر . والله ولىُّ الصابرين .»

يُذكر أن يوسف زيدان مفكر مصري متخصص في التراث العربي المخطوط وعلومه. له عديد من المؤلفات والأبحاث العلمية في الفكر الإسلامي والتصوف وتاريخ الطب العربي. وله إسهام أدبي يتمثل في أعمال روائية منشورة، كما أن له مقالات دورية وغير دورية في عدد من الصحف المصرية والعربية. عمل مستشاراً لعدد من المنظمات مثل مكتبة الإسكندرية.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *