زوج: زوجتى محترفة الزواج من الأثرياء

يشير عقرب الساعات الى التاسعة صباحا مع صعود الرجل الثلاثينى صاحب الهندام المنمق والوجه المشرب بصفره الحزن درجات السلم المتهالك لمحكمة الاسرة بزنانيرى، يشق الشاب النحيل بأنفاس متسارعة موجات الزحام المتلاطمة، وبعد عناء يستقر أمام اعضاء احدى مكاتب تسوية المنازعات الاسرية بالمحكمة ليلقى على مسامعهم حكايته مع زوجة تستغل “الفيس بوك” للايقاع بالرجال الاثرياء والزواج بهم ثم تقيم دعاوى خلع ضدهم بعد ما تستولى على مبالغ مالية منهم مثلما فعلت معه بعد شهور معدودة من زواجها به بحجة انها تخشى الا تقيم حدود الله .

يلتقط المحاسب الذى يعمل بشركة كبرى فى السعودية كرسيا خشبيا أمام منضدة مستديرة، يتناثر عليها اقلام وأكوام من حوافظ مستندات مرصوصة كالبنيان، تتوسط حجرة مكتب التسوية ذات السقف العالي والحوائط المطلية بعناية، ويسقط عليه بجسده المنهك .

وبنبرة تلمح فيها الحسرة على حبه لامرأة لم تر فيه سوى ماله يبدأ “أ.م” رواية تفاصيل حكايته لاعضاء مكتب التسوية قائلا:” طوال عمرى كنت اخشى من الحب والزواج، فكل من يحيطون بى اكتوا بناره، القريب والغريب، حتى ظهرت هى فى حياتى، كانت اولى لقاءاتنا على “الفيس بوك”، اعترف انها اسرته بشخصيتها القوية وجعلته يطلق معتقداته بالثلاثة بكلماتها الموزونة بميزان العقل رغم عمرها الذى لا يتجاوز الاربعة والعشرين، وحنيتها الزائفة التى محت من صدرى غصة الغربة فى بلاد الملح والمال، تعددت احاديثنا ولم يعد يمر يوم دون ان نتجاذب اطرافه، فتحت لها قلبى واطلعتها على خزائن اسرارى وحكيت لها عن عائلتى ميسورة الحال وراتبى”المحترم” فى السعودية وشقتى القابعة فى احد الاحياء الراقية بالقاهرة.

واستمكل حديثه , بعد شهور من المراسلات صارحتها بحبى ورغبتى فى الارتباط بها، لكنها فاجأتنى انها سبق لها الزواج مرتين، وان زوجيها قد اذاقاها مرارة الخيانة لذلك انفصلت عنهما بعد اشهر معدودة، ولانى احببتها لدرجة العبادة وادمنت عشقها وجمالها الاخاذ، لم اعبأ بما سردت او حتى اتحرى مدى صدق كلامتها، واغضضت بصرى عن فارق المستوى الاجتماعى بيننا، واتممت الزيجة رغم معارضة اهلى وتحذيرات المقربين لى بالابتعاد عن زيجات “الفيس” لان مصيرها عادة ما يكون الفشل” .

يدور الزوج البائس بعينيه فى ارجاء الغرفة ويكمل روايته بصوت منخفض وكأنه يتحدث الى نفسه:” هاديت زوجتى الحسناء بشبكة تجاوزت قيمتها الـ20 الف جنيه، وحررت لها قائمة منقولات بقيمة 70 الف جنيه رغم انها لم تشتر قطعة اثاث واحدة فى بيتنا الجديد، واغدقت عليها هى واهلها بالهدايا والملابس الفاخرة، وحينما حان موعد السفر تحججت بمرض امها المفاجئ وعدم جاهزية البيت هناك، فسافرت بمفردى بعدما قطعت لى عهدا بان تلحق بى بمجرد ان تتحسن حالة والدتها لنبدأ حياتنا وتشاركنى غربتى، مرت الايام والشهور ولم توف بعهدها وباتت تختلق اعذارا لتؤخر سفرها، وذات يوم تلقيت اتصالا هاتفيا منها، كان صوتها يرتجف من شدة البكاء، وانفاسها تتسارع، وتلعن حظها السيئ وتصف مدى شوقها وحبها لى، ثم القت فى وجهى حاجتها الى المال لإجراء عملية لأمها وبالفعل حولت لها المبالغ المالية التى طلبتها من حسابى الخاص على حسابها فى البنك، لافاجأ بعد تحويل المبلغ بأن زوجتى المصون قد رفعت قضية خلع ضدى لانها تخاف الا تقيم حدود الله وتطالب برد قيمة منقولات الزوجية”.

يسحب الزوج الهواء حيث يعلو صدره وهو يقول :”افقدتنى الصدمة القدرة على التفكير، واخذت التساؤلات تضرب بذهنى لماذا فعلت زوجتى الحسناء بى، وانا الذى عاديت اهلى من اجلها ولم ارد لها طلبا قط ؟، لاكتشف ان مرض امها ما هو الا لعبة لتحصل على المال، واننى قد سقطت فى شرك فتاة تحترف الايقاع بالرجال عبر “الفيس بوك”، تسلبهم عقولهم مستغلة جمالها الاخاذ، وقوامها الملفوف وانوثتها الطاغية، وتتزوج بهم لفترة معينة ثم تقيم ضدهم دعاوى خلع بعدما تكون قد مصت من شقائهم وسعيهم مبالغ مالية طائلة، وترد لهم فى النهاية لهم مقدم الصداق المبرم فى عقد الزواج الذى عادة ما تكون قيمته جنيها واحدا، وعلمت انا زوجيها السابقين قد حدث معهما مثلما حدث معى، وانهما لم يخوناها كما افهمتنى ويهينا كرامتها، لا اعلم اين كان عقلى حينها؟، كيف لم اره وجه محبوبتتى القبيح ؟! هل كنت مسحورا بحبها لهذه الدرجة ام لأننى لم امر باى تجارب عاطفية كنت صيدا سهلا بالنسبة لها؟!”.

يتكئ الشاب الثلاثينى على ذراع الكرسى الخشبى ويضع يده اسفل ذقنه ثم يختتم حديثه متسائلا :”هل فى القانون ما يعوضنى عن ضياع اموالى وانكسار قلبى؟، ام من العدل ان تخلعنى زوجتى وتستولى على املاكى وترد لى “جنيه”قيمة مقدم الصداق فقط، اليس من الانصاف ان ترد لى كل ما اعطيتها، مادامت ترغب فى الرحيل عن حياتى، لماذا لا يوجد نص يحاسب السيدة التى تسىء استغلال قانون الخلع؟، لماذا لا يلغى من الاساس فقد اساء لسمعة كثير من الرجال وباتوا يوصمون اما بالعجز او بالجبروت؟، كل مايشغلنى الان هو كيف استرد ممتلكاتى من تلك المرأة التى دمرت حياتى، اما هى فماتت بالنسبة لى منذ ان طلبت الخلع”.

وكالات