زكريا ناصف وطموحه في مناقشة قضايا الرياضة تحت قبة البرلمان

زكريا ناصف وطموحه في مناقشة قضايا الرياضة تحت قبة البرلمان
10

في ظل اقتراب اكتمال أخر ركن سياسي أساسي، وهو السلطة التشريعة للبلاد، والتي يستعد لها الشعب المصري الفترة القادمة، يدخل عدد من الرياضيين إنتخابات هذا البرلمان لتمثيل منظومة الرياضة والشباب في هذه السلطة، ومن بين هؤلاء زكريا ناصف لاعب الأهلى السابق.

زكريا ناصف، ابن قرية المنشاة الكبرى مركز قلين محافظة كفر الشيخ، وهو لاعب كرة قدم مصرى سابق بالنادى الأهلى ونادى الزمالك، حيث إنضم للنادى الأهلى فى نهاية السبعينيات واستمر حتى موسم ١٩٨٦ ثم إنضم لنادى الزمالك ثم إعتزل كرة القدم ليعمل بتحليل مباريات كرة القدم فى البرامج الرياضية بالقنوات الفضائية العربية والمحلية.

يدخل «ناصف» في سباق الإنتخابات البرلمانية القادمة ممثلاً عن حزب المصريين الأحرار، حيث قام بتقديم أوراق ترشحه عن دائرة المعادى وطرة؛ باللجنة العامة للانتخابات المنعقدة بمحكمة جنوب القاهرة، ويضع منصب رئاسة لجنة الكرة بمجلس النواب القادم لإعداد قانون الكرة نصب عينه.

ويسعي لاعب الأهلى السابق يتحقيق ما سماه وعد بـ«طرة الخضراء» في الحملة التي دشنها في مقره الانتخابي الأول، بحي طرة، ، بحضور عدد من قيادات الحزب ، وأن مشروعه الرياضي يتضمن احتواء شباب الالتراس ضمن ضوابط الاحترام المتبادل.

وجاء سر ترشحه لانتخابات مجلس الشعب المقبلة، بسبب التدهور الذي تشهده مصر في منذ سنوات في الرياضة على حسب قوله.

ومن خلال تصريحاته، قال أنه ترشح من أجل محاربة الفقر وتوفير حياة كريمة للمواطنين، بالإضافة إلي رفضه ترشح أى عضو من جماعة الإخوان في الانتخابات البرلمانية، أو أي أعضاء ينتمون لحزب له مرجعية دينية، مشيرًا إلى أنه مهتم بـ3 ملفات أساسية، منها الصحة والتعليم وذوي القدرات الخاصة.

ولزكريا ناصف عدة مواقف تثبت أنه لم يسعي لمنصب، بل تشبسه بمبدأ النهوض بالرياضة في مصر، مثل رفضه للإشراف على لجنة التطوير بالجبلاية بعدما فوجئ بهذا الخبر على الموقع الرسمي للإتحاد دون علمه، كما أنه كان منشغل بعمله في قناة النادي الأهلى.

وفي موقف أخر، عندما عرض على مجلس الوزراء برئاسة عصام شرف حينها، بعد ثورة 25 يناير، 12 مقترحًا للنهوض بالرياضة في مصر.

الـ 12 مقترح الذي قدمه ناصف..

1- الرؤية: وتسعى الى فهم حقيقي للرياضة ويشمل الوعي الرياضي والأخلاقي والصحي والنفسي في الرياضة.

2- الدستور: المطالبة بوضع الرياضة في مواد الدستور الجديد لتفعيل دور الرياضة داخل المجتمع المصري مثلما يحدث في جميع الدول المتقدمة رياضيا وعلميا وثقافيا.

3- وضع قانون خاصة للرياضة يسمح للهيئات والمؤسسات نشر الرياضة ويواكب التحول العالمي لمفهوم الرياضة.

4- الميزانية والخطة الزمانية : والمطالبة بوضع ميزانية رياضية خاصة تتلاءم مع السعي لتوسيع القاعدة الخاصة بممارسة الرياضة وايضا ميزانية خاصة لقطاع البطولة بما يتناسب مع الاستراتيجية والخطة الزمانية التي سيتم وضعها.

5- البحث العلمي في الرياضية وإحياء دور البحث العلمي في جميع مجالات الرياضة.

6- الإدارة الرياضية وإنشاء كلية خاصة بالإدارة الرياضية في مصر لتخريج كوادر قادرة على الإدارة الرياضية في المستقبل لأهمية هذا العنصر في الحياة العصرية في جميع أنحاء العالم.

7- الاستثمار الرياضي والأيمان بأن الاستثمار الرياضي وكما هو معمول به في جميع أنحاء العالم يسعى لتنمية الموارد والدخل القومي لذا وجب وضع خطة استثمارية واضحة للرياضة.

8- الملاعب المفتوحة من الأشياء الأساسية لخلق مجتمع رياضي هو الممارسة ولذلك يجب أن يكون هناك خطة كاملة لتطوير ملاعب الأندية ومراكز الشباب ومخاطبة جميع المحافظين لتوفير عشرة أفدنة على أقل تقدير في كل محافظة من أجل اعطاء القدرة للشباب على ممارسة الرياضة في أي مكان واي وقت يريدون.

9- الحكام فالرياضة كمنظومة لا تكتمل الا بالحكام في جميع الألعاب ولذلك يجب السعي بقوة للنهوض بمستوى الحكام في جميع الألعاب الرياضية سواء المستوى المادي او الفني وذلك بإنشاء مركز خاص مستقل عن الاتحادات الرياضية المختلفة.

10- العمل التطوعي حيث يجب الغاء فكرة العمل التطوعي تماما في الاتحادات الرياضية والذي يتعارض مع الفكر الاستثماري للرياضة.

11- الأندية بإلزام الأندية بتحديد عدد اللعبات سواء الفردية او الجماعية أو الأوليمبية وغير الأوليمبية بما يتناسب مع قدرات الناي المادية وسياسته الخاصة.

12- العلاقات الخارجية بانشاء إدارة للعلاقات الخارجية للتعاون مع المجتمع المدني والمنظمات الدولية مثل جامعة الدول العربية ومنظمة الوحدة الأفريقية وكذلك الوزارات المختلفة.

 

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *