روسيا والنرويج تتعاونا لدراسة التغيرات المناخية بالقطب الشمالي
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

اتفقت كلاً من روسيا والنرويج على تنفيذ مشروع علمي ينص على متابعة دائمة للتغيرات المناخية واجراء بحوث مشتركة للمحيط في السنة المقبلة. حيث ستقوم ثلاث محطات علمية عائمة بدراسة ومراقبة التغيرات المناخية الحاصلة في المنطقة القطبية الشمالية.

ويوضح القائم بمهام مدير معهد زوبوف الروسي لعلوم المحيطات، يوري سيتشوف، «من النادر جداً وجود أكثر من مركز للدراسات في المنطقة القطبية الشمالية، والآن حسب هذا الاتفاق ستكون هناك ثلاثة مراكز». وحسب قوله، فإنه في ربيع عام 2015 ستعمل محطتان عائمتان من النرويج ومحطة روسية، تكون مهمتها دراسة حالة الجو والمحيط في المنطقة القطبية الشمالية.

ويذكر ان محطة نرويجية عائمة تعمل في المنطقة القطبية الشمالية منذ شهر مايو عام 2014 . وابتداء من شهر يناير 2015 ستقوم كاسحة الجليد النرويجية “لانس” بالعمل في شمال – شرق أرخبيل سفالبارد، وعلى متنها بعثة علمية دولية.

كما يخطط الجانب الروسي لبداية عمل محطة «القطب الشمالي -41 » في مارس- ابريل 2015 في المنطقة القطبية الشمالية، أي سيصبح عدد المحطات العائمة العاملة هناك ثلاث محطات. ويضيف يوري سيتشوف “سوف نطلب من النرويجيين اجراء دراسات وبحوث متزامنة في المحطات الثلاث”.