«رواد السينما الصامتة»غلب عليهم الطابع الكوميدي حتى كونوا تاريخًا سينمائيًا عريقًا
نجوم السينما الصامتة
نجوم السينما الصامتة
نجوم السينما الصامتة

السينما الصامتة هي الأفلام التي تعتمد على الصورة فقط، حيث يغيب فيها الحوار والأصوات عموماً، ما يميز هذه النوعية من الأفلام أنها قادرة على أن تصل لمختلف شعوب العالم، بالرغم من اختلاف اللغات، فالكل يجيد لغة الصورة.

كان سبب ظهور هذه الأفلام الصامتة، هو افتقار السينما قديمًا لتقنيات دمج الصوت، وبالرغم من اتفاق الجميع على روعة هذا النوع من الأفلام، إلا أنها اختفت تمامًا منذ أن ظهرت الأفلام الناطقة.

بدأ ظهور السينما الصامتة عام 1902، واستمرت حوالي 25 عامًا، وقد تم استعادتها عام 2012 لكن جميع المحاولات فشلت، لاستحواذ الناطقة على الجماهير.

كان باستر كيتون ممثل كوميدي أمريكي، من أشهر ممثلي الأفلام الصامتة، اشتهر في أفلامه بشخصية الرجل الهادئ، الذي يواجه الأخطار دومًا، وقد تأثر به شارلي شابلن، ومن أشهر أعمال باستر «صبي الجزار»، «الجنرال»الذي كان سبب نجاحه وانتشاره.

حيث كانت نهاية كيتون مؤلمة، حينما أدمن الكحول، غارقًا في المشكلات الشخصية والمادية بسبب تراجع الناس عن مشاهدة أفلامه، التي تمت إعادة إنتاج الكثير منها فيما بعد، ليستعيد نفسه تدريجيًا.

شخصية من الشخصيات المميزة في عصر الأفلام الصامتة، فقد لُقب بصعلوك السينما نسبة إلى شخصية الصعلوك التي قام بها، ذلك المتشرد الآدمي، الذي لم يزل يحتفظ بكرامته ورقة قلبه رغم كل ما يواجهه من صعوبات ومآسي..شارلي شابلن.

تعتبر أفلامه من أفضل وأذكى أفلام الكوميديا السوداء، حيث كان يناقش القضايا الاجتماعية بأسلوب كوميدي عبقري، هذا المزج بين الكوميديا والتراجيديا، كان واضحًا في كل أفلامه، خاصة فيلم« The Kid»، أروع أعماله على الإطلاق.

كما ظهر في هذا العصر، ثنائي الكوميديا لوريل وهاردي..السمين والنحيف، حيث يجسد لوريل شخصية النحيل الذي يتسم بالغباء الشديد، وهاردي ذلك البدين الذي يعاني من غباء رفيقه طوال الوقت، حيث يجسدان دور مواطنين يبحثان عن وظيفة لكسب المال، ودائمًا يواجهان المشاكل التي يصعب عليهما حلها، فينتهى الأمر بطردهما.

استمر هذا الثنائي العبقري، في العمل سويًا حتى وفاة هاردي ، فتوقف بعده لوريل عن التمثيل حتى بمفرده، حيث سبب له خبر وفاة صديقه صدمة كبيرة أصابته بالمرض، وظل يعاني حتى التحق برفيق دربه عام 1965.

«مستر بن»..الشهير بصاحب العقل الطفولي، حيث أن الحياة تحدي صعب بالنسبة له، على الرغم من كونه شخص ناضج، إلا انه يواجه صعوبات ومشاكل في أبسط مهام الحياة، ورغم ذلك يُثابر ويجتهد، صحيح انه يتبع أغرب الطرق وأكثرها تعقيدًا لإيجاد الحلول، إلا انه ينتصر في نهاية المطاف .

هذا هو مستر بين، الشخصية العالمية التي جسدها الممثل البريطاني روان أتكينسون، البالغ من العمر 56 سنة، فقد لاقت نجاحًا كبيرًا، أدى إلى عمل مسلسل يحمل اسمه، يتم عرضه لمدة 5سنوات لتزداد شهرته بين الجماهير العريضة.

نجوم السينما الصامتة
نجوم السينما الصامتة