رد الفعل العالمي على مقتل 21 مصري على يد «داعش» في ليبيا

رد الفعل العالمي على مقتل 21 مصري على يد «داعش» في ليبيا
419702

في ظل ما  يحدث من أفعال عنف، وقتل الكثير من دول العالم علي يد التنظيم الإرهابي «داعش»، وماحدث بالأمس من أفعال مأساوية، وقتل عدد من المصريين ما يقرب من 21 قبطيًا مصريًا.

حيث أدانت البعثة الأمريكية عن تلك الحادث الإرهابي في بيان لها بالأمس، كما إنها تدين بشدة قتل مواطنين مصريين في ليبيا على أيدي إرهابيي داعش، مضيفة أنه ينبغي على الليبيين كافة رفض وإدانة هذه الجريمة الإرهابية، التي ارتكبت بحق عمال زائرين من مصر المجاورة، كما تقدمت البعثة، بتعازيها إلى أسر الضحايا ولمصر حكومة وشعبًا، وحثت الأطراف المعنية الليبية بالعمل سويا لتحقيق السلام في بلادهم، بغية منع الجماعات الإرهابية من استغلال الفوضى السياسية والأمنية للتوسع على الأرض في ليبيا.

كما أن الشيخ عبد الله بن زيدان آل نيهان وزير خارجية الإمارات أدان، «بشدة الجريمة البشعة التي اقترفها التنظيم الإرهابي داعش بحق 21 مواطنا مصريا في ليبيا»، بالإضافة إلي أن وكالة أنباء الإمارات«وام» نقلت عن الشيخ عبد الله قائلًا: «دولة الإمارات العربية المتحدة تضع كل إمكانياتها لدعم جهود جمهورية مصر العربية الشقيقة لاستئصال الإرهاب والعنف الموجه ضد مواطنيها وتؤكد وقوفها إلى جانبها وتضامنها التام معها».

وأضاف أن قائلًا: «هذه الجريمة البشعة تؤكد ضرورة دعم الحكومة الليبية الشرعية وجهودها لبسط سيادتها على سائر التراب الليبي» ، مشددا على أن استقرار ليبيا بعيدا عن التطرف والإرهاب يمثل ضرورة عربية ودولية ويعزز أمن دول جوارها.

وفي السياق ذاته، أدان البيت الأبيض هذا الفعل الإجرامي قائلًا: «القتل الخسيس والجبان لـ 21 مصريًا في ليبيا على يد متشددين تابعين لتنظيم «داعش»، وحث على التوصل لحل سياسي للصراع الليبي، كما أضاف المتحدث باسم البيت الأبيض «جوش إيرنست»: «هذا القتل الوحشي لأبرياء ليس سوى أحدث عمل من الأعمال الوحشية الكثيرة التي ارتكبها الإرهابيون التابعون لتنظيم داعش ضد شعوب المنطقة بما في ذلك قتل عشرات الجنود المصريين في سيناء والتي لا تؤدي إلا إلى شحذ المجتمع الدولي بشكل أكبر للتوحد ضد التنظيم، وهذا العمل البشع يؤكد من جديد الضرورة الملحة للتوصل لحل سياسي للصراع في ليبيا والذي لا يفيد استمراره سوى الجماعات الإرهابية ومن بينها تنظيم.

كما أن الملك حمد بن عيسي آل خليقة عاهل البحرين، أرسل برقية تعزية ومواساة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي في مقتل 21 مواطنا مصريا على أيدي تنظيم داعش في ليبيا، وأعرب عن «استنكار مملكة البحرين وإدانتها الشديدة لهذا العمل الإجرامي الذي قام به تنظيم داعش الإرهابي»، كما أكد رفض المملكة من أعمال الإرهاب بكافة صوره وأشكاله ومشاركتها المجتمع الدولي في السعي للقضاء عليه واجتثاث جذوره. 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *