«راحوا في داهية».. ما مصير جماهير الأهلي حائزي التذاكر المزورة؟


“تزوير فى أوراق رسمية” جريمة عادة ترتبط بالمصالح والحسابات وملفات العمل والأشغال، لكنها لم تعد تقتصر على ذلك بسبب مباريات كرة القدم، إذ اتسعت اتهامات التزوير بعد القبض على 20 مشجعًا خلال توجههم إلى استاد برج العرب مساء أمس، بحجة أن معهم تذاكر مزورة.

متهمين بالتزوير بسبب الأهلى والنجم الساحلي

بالأمس تمكن ضباط مباحث الإسكندرية، من إلقاء القبض على 20 مشجعا أثناء توجههم إلى الاستاد لتشجيع فريق النادي الأهلي فى مباراته أمام فريق النجم الساحلى فى مباراة العودة، بدور نصف النهائي لبطولة دوري أبطال إفريقيا.

العقوبة القانونية
وباستطلاع الموقف القانوني نجد الأمر جد خطير، إذ أن القانون لا يتساهل مع المحررات المزورة سواء عقود رسمية أو حتى تذاكر مباراة، وتعتبر التذاكر الصادرة عن اتحاد الكرة أو وزارة الشباب والرياضة أو المختومة منها محرر رسمي، أما إذا كانت صادرة من الأندية فتعد محررا عرفيا، والقانون يعاقب على تزوير أي منهما.

وفّرق الدكتور محمد تنوير الرافعي أستاذ القانون بين درجتين لتأثيم عملية التزوير، الأولى مرتكب عملية التزوير وتكون عقوبته أشد لتوافر القصد الجنائي لديه بالإقدام على تزوير المحرر، أما الدرجة الثانية من التأثيم فتتمثل فى جريمة استعمال محرر مزور، وهنا يفرق القانون بين شخص يعلم أن المحرر الذى بحوزته مزور، وآخر لا يعلم “حسن النية”.

وإذا كان المشجع الحائز لتذاكر مزورة يعلم بذلك فإنه يخضع لعقوبة جنائية، إما إذا كان لا يعلم فعادة لا تقوم عليه التهمة الجنائية ويتم حفظ القضية، ولكن يُشترط إثبات حسن النية وذلك بتقديم ما يفيد شراء التذاكر بالسعر المعتاد وليس بسعر أقل للعلم بأنها مزورة، وكذلك الإرشاد عن مصدر تحصله عليها، أو تقديم شهود يؤكدون أقواله، والعبرة فى النهاية تكون بنتائج التحريات الأمنية التى تقطع بصحة أقوال المتهم من عدمها، ومن ثم يختلف القطع بتوافر القصد الجنائى من قضية إلى غيرها ومن متهم إلى آخر.

وأوضح الرافعي أنه لو أثبتت التحريات علم المتهم باستعمال محرر مزور يصبح متهمًا فى جناية عقوبتها السجن من ثلاث إلى 5 سنوات، إذا كان المحرر رسميا -منسوب أو مختوم من وزارة الشباب والرياضة أو اتحاد الكرة- وتكون التهمة جنحة إذا كانت التذكرة فى حكم المحرر العرفي -غير منسوب لجهة رسمية حكومية- يُصبح الاتهام جنحة عقوبته تبدأ من الحبس 24 ساعة وتمتد حتى 3 سنوات.

وأشار أستاذ القانون إلى أن المزور له ذات عقوبة مستخدم المحرر المزور، لكن القاضي الجنائي يفرق فى درجة العقاب بحيث تكون العقوبة الأشد من نصيب الأول الذى يتوافر فى حقه ركن القصد الجنائي.



-اقراء الخبر من المصدر
«راحوا في داهية».. ما مصير جماهير الأهلي حائزي التذاكر المزورة؟