رئيس مباحث «وادي النطرون» للمحكمة: «عصام العريان سلم عليا وقالي مش هنطول عندك»


تواصل، اليوم الأحد، الدائرة 11 إرهاب جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، سماع شهود الإثبات فى محاكمة الرئيس الأسبق محمد مرسى و26 آخرين من قيادات جماعة الإخوان فى القضية المسماة إعلاميا بـ«اقتحام السجون» المتهمين فيها باختطاف وقتل ضباط وأفراد الشرطة، وإتلاف المنشآت العامة إبان ثورة 25 يناير.

قال العقيد أحمد عبد الفتاح، رئيس مباحث سجن 2 الصحراوى وادى النطرون، أمام المحكمة إن عصام العريان، القيادي الإخوانى، سلم عليه، يوم ترحيله إلى سجن وادى النطرون، بتاريخ 29 من يناير 2011، قال لي مبتسما: “إحنا بنسمع عنك سمع خير.. إحنا مش هنطول عندك”.

أضاف الشاهد أن إجمالى عدد أفراد الحراسة على السجن، كان 9 مجندين، جميعهم مسلحون بسلاح آلى، مؤكدا نفاد الذخيرة من المجندين، وهرب جميع المساجين السياسيين والجنائيين، وحدثت تلفيات فى مبنى إدارة السجن، لافتا إلى أنه علم من المساجين الجنائيين أن الجهات المسلحة التى اقتحمت السجن، توجهت فور دخولها لعنابر السياسيين لتهريب المساجين على وجه السرعة.

وتابع رئيس مباحث السجن أنه شاهد لودرين، يتمركز أحدهما قرب بوابة السجن، كما أطلق الجناة قذيفة آر بى جي، تجاه أحد أبواب العنابر عند فشله فى كسر القفل الخارجى له.

وتابع العقيد أحمد عبد الفتاح، أنه خلال يوم 29 يناير 2011، تسلموا نحو 35 من قيادات جماعة الإخوان، استقبلوهم وقاموا بتسكينهم فى عنبر 3، ومع غروب شمس ذات اليوم، بدأت أحداث الثورة، وعلم بها المساجين.

أضاف رئيس مباحث السجن أمام القاضى، أن الاعتداء استمر عليهم من جهات خارجية حيث شاهدوا أشخاصا ملثمين يحملون أسلحة، أطلقوا نيرانهم تجاه قوات السجن إلا أن أفراد الحراسة “أبراج السجن” تعاملوا معهم، مشيرا إلى أنه تزامنا مع ذلك بدأ المساجين يثورون محاولين كسر أبواب العنابر للخروج منها.

لفت الشاهد في أقواله إلى أن إطلاق النيران عليهم استمر حتى الساعة 7 صباحا من اليوم التالي، حتى نفدت الذخيرة، وبالفعل اقتحم المسلحون أبواب السجن، وتمكنوا من فتح أبواب العنابر، وأخرجوا المساجين وقاموا بتهريبهم، وسأل القاضى الشاهد: “وماذا فعلتم فى هذا التوقيت؟”، فأجاب الضابط قائلا “إحنا مشينا لما الذخيرة خلصت غادرنا السجن”.

قبلت محكمة النقض فى وقت سابق طعن مرسى و26 آخرين من قيادات جماعة الإخوان، على الأحكام الصادرة ضدهم بالإعدام شنقا، والسجن المؤبد فى القضية، وألغت الحكم الصادر ضدهم، وأعادت محاكمتهم أمام دائرة جنايات ثانية غير التى أصدرت الحكم الأول.

وشمل الطعن على الحكم 27 متهما صدرت ضدهم أحكام حضورية من محكمة جنايات القاهرة، فى 16 يونيو 2015، عندما عاقبت مرسى، ومرشد الإخوان محمد بديع، و4 آخرين من قيادات الجماعة وأعضاء مكتب الإرشاد، بالإعدام شنقا.



-اقراء الخبر من المصدر
رئيس مباحث «وادي النطرون» للمحكمة: «عصام العريان سلم عليا وقالي مش هنطول عندك»