«داعش» تسيطر على شرق ليبيا.. والحدود المصرية الليبية في خطر

«داعش»  تسيطر على شرق ليبيا.. والحدود المصرية الليبية في خطر
cms-image-000126286
داعش
داعش

في الوقت الذي تخطط فيه داعش على السيطرة على الدول التي وشصعتها في خريطتها، بالإضافة إلى مصر كان للعراق وسوريا النصيب الأول من سيطرة داعش، الأمر الذي اقلق الدول الأخرى، في حين وضعت البعض احتياطاتها مواجهة هجوم تنظيم الدولة الإسلامية، ليزداد الخطر عن زحفهاإلى ليبيا القريبة من مصر.

حيث ذكرت شبكة «سي إن إن» الأمريكية أن تنظيم الدولة في العراق والشام وما يُعرف بـ«داعش»، تمكن من السيطرة على مدينة درنة الساحلية شرق ليبيا والقريبة من الحدود المصرية إلى جانب كونها تبعد نحو 200 ميل عن الشواطيء الجنوبية لأوروبا.

وقد قال مراسل الشبكة الأمريكية، إن الرايات السود لتنظيم داعش ترفرف فوق الأبنية الحكومية في درنة وسيارات الشرطة تحمل شعار «لا إله إلا الله محمد رسول الله»، في الوقت الذي يُستخدم فيه ملعب كرة القدم في المدينة كساحة لتنفيذ الإعدامات.

وفي نفس السياق، أضافت أن عدد مقاتلي داعش في درنة يبلغ 800 عنصر، يديرون نحو ست مخيمات بأطراف المدينة، وفي الجبال القريبة، حيث يتم تدريب عناصر من مختلف دول شمال إفريقيا.

ويُذكر أنه في أغسطس نشرت مواقع تابعة لـــ«تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام»، صورة لخريطة المناطق التي استولت عليها في دولتي العراق وسوريا، كما أنها سيطرت على أكثر من ثلث دولة العراق في الشمال الغربي منها، وثلث دولة سوريا من الشمال الشرقي.

حيث أظهرت الخريطة تمدد الدولة الإسلامية فى مناطق : «نينوي، والأنبار، البركة، دير الزور الرقة، حلب»في حين أوضحت الدول المجاورة لحدود الدولة الإسلامية، أما عن المساحة فأظهرت الخريطة أنها 200 ألف كيلو مترمربع وعدد سكانها 10 مليون نسمة.

وعلى الجانب الآخر، قال المرصد السوري إن «داعش» يُسيطر على ما يُقارب 35% من مساحة الأراضي السورية، كما أكد نشطاء المرصد لحقوق الإنسان في المنطقة، أن السيطرة تمت عقب تسليم مقاتلين من جبهة النصرة وكتائب الإسلامية أسلحتهم للتنظيم، واعتزالهم قتالها، بينما انسحب القسم الآخر الذي رفض تسليم سلاحه إلى محافظة حلب.

التعليقات