«داعش» ترد بعد قصف مواقعها: «ولنُجرينّ دماءكم أنهارًا»

حول ما حدث من قتل الكثير علي يد التنظيم الإرهابي داعش في مساء الأمس، حيث قاموا بذبح 21 مصريًا في ليبيا، مما أدي ذلك إلي إندفاع الجيش المصري إقامة غاره جوية علي مواقع تنظيم داعش في ليبيا، حيث أوضح بيان الجيش المصري فجر اليوم عن سقوط 7 ضحايا.

علي الصعيد الآخر، جاءت قوات داعش بإصدار بيان ردًا علي الغارة المصرية حيث أوضحت أنه «لا إصابات بين جند الخلافة ولله الحمد، مضيفًا أن غارات الطيران تسببت في قتل أطفال في درنة، متوعدًا بقتل المصريين في ليبيا.

تابع البيان إلي أن «دولة الاسلام قد وطّنتْ نفسها لهذا اليوم في ليبيا فلا خوفَ عليها باذن الله، ولنُجرينّ دماءكم أنهارا ليس فقط على سواحل طرابلس بل في صحراء برقةَ وفزّانَ، وسيناءَ الموعدُ فانتظروا إنا معكم منتظرون، ولن تمر هذه العمليّة مرورَ الكرامِ على فوارس سيناء فسنسمعُ قريبا بشيئ ما بإذن الله».

هذا وقلت استهدفت الغارات الجوية المصرية مواقع داعش في ليبيا بعد بث تنظيم «الدولة الإسلامية» المشهور بـ«داعش» تسجيلا مصورًا، يظهر فيه إعدام 21 قبطيا مصريًا على ساحل العاصمة الليبية طربلس.

ومرة أخرى، في التسجيل الجديد، يستعرض التنظيم طريقة احترافية في الإخراج، وظهرت في التسجيل عملية قطع رؤوس المصريين بطريقة بشعة وهم يرتدون البدلات البرتقالية.

يذكر أن تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد نشر الخميس صورا لـ21 عاملا مصريا اختطفهم في 12 يناير الماضي وهدد بإعدامهم ذبحًا.

وأظهرت الصور العمال وهم يرتدون ملابس برتقالية، ويقفون مكتوفي الأيدي، فيما يتم اقتيادهم نحو شاطئ بحر، ثم يظهرون في صور أخرى وقد وضعت أسلحة بيضاء على رقابهم في وضع الذبح.

10982479_1414512792181805_7665276047947531224_n 10402785_1414512805515137_3258178621048897633_n 16825_1414512895515128_8017334814763697491_n

مقطع من الفيديو
مقطع من الفيديو