«داعش» تخطف 90 مسيحيًا جديدًا شمال سوريا

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) اختطف ما لا يقل عن 90 من الأشوريين المسيحيين في محافظة الحسكة شمال سورية.

وقال المرصد في بيان اليوم أن المختطفين من قرى تل شاميرام وتل هرمز الواقعتين في محيط بلدة تل تمر التي شهدت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وتنظيم داعش.

وأضاف المرصد أن عمليات الخطف تمت إثر هجوم عنيف لداعش فجر أمس الاثنين على قرى بمحيط منطقة تل تمر، بينما لقي ما لا يقل عن 14 عنصرًا من داعش حتفهم جراء قصف لطائرات التحالف العربي – الدولي لمناطق تواجدهم في الريف الجنوبي الشرقي لبلدة تل حميس الواقعة بريف القامشلي التابعة لمحافظة الحسكة شمالي سورية.

ويوجد في الحسكة عشرات القرى والمناطق المسيحية منذ مئات السنين ويعتبرون من أقدم السكان على ضفاف نهر الخابور فضلا عن أن نسبة المسيحيين في المحافظة كانت هي الغالبية من بين السكان الأكراد والعرب حتى فترة قريبة.
ونقلت وكالة «رويترز» عن مسؤول مكتب العلاقات في هيئة الدفاع التابعة للإدارة الذاتية الكردية ناصر حاج منصور أن «وحدات حماية الشعب الكردية تقدمت حتى أصبحت على بعد خمسة كيلومترات من بلدة تل حميس التي تبعد نحو 35 كيلومترًا جنوب شرق مدينة القامشلي»، القريبة من الحدود العراقية.

ورافق هجمات مقاتلي الوحدات الكردية إسناد مدفعي من قوات البيشمركة، التي قصفت مواقع التنظيم داخل سوريا من مواقعها في الأراضي العراقية.

إلى ذلك شن التحالف الدولي إحدى عشرة غارة جوية قرب الحسكة مستهدفـا مواقع قتالية للتنظيم بالإضافة الى توجيه ست ضربات قرب مدينة عين العرب.