خزينة الدولة خارج المعادلة…من أين سيأتي السيسي بمكافأة لاعبي منتخب مصر؟

 

على الرغم من أنّ أوجه تدبير المكافأة التي قرّرها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للاعبي المنتخب المصري بعد بلوغ نهائيّات كأس العالم 2018 المقبلة المقرّرة بروسيا، والبالغة بـ 1.5 مليون جنيه لكل لاعب، كثيرة ومتعدّدة، لا سيّما أنّ هناك خزائن ومصادر مختلفة ماليّاً ستدخل لصالح اتحاد الكرة والمنتخب المصري ولاعبيه، إلّا أنّ جزءاً كبيراً من النخبة، ما زال يتمسّك بهذا الأمر لتوجيه انتقادات في ظلّ حالة تقشّفٍ تعلنها الحكومة في مصر.

رئيس اتحاد الكرة المصري، المهندس هاني أبو ريدة، قال إنّ السيسي ورّط رجال الأعمال والمستثمرين المهتمّين بكرة القدم وشؤون المنتخب المصري، في هذه المكافآت، مؤكّداً أنّ السيسي حريص في الأمور الماليّة، ولا أحد يتخيّل أنّه قد يقترب من خزينة الدولة في ظلّ الحالة الإقتصاديّة الحاليّة لمكافآت اللاعبين.

10 ملايين دولار من الفيفا لمجرّد بلوغ النهائيّات

بمجرّد بلوغ “الفراعنة” لنهائيّات كأس العالم، بحسب لوائح “الفيفا”، يسدّد الاتحاد الدولي 10 ملايين دولار، أى 180 مليون جنيه لكلّ فريقٍ حقّق الصعود، من بينهم 3 ملايين دولار مكافأة، و7 ملايين دولار للتجهيزات الخاصة بكل فريق، والمعسكرات المغلقة والمباريات الوديّة.

تكريم خليجي في الإمارات والسعودية

في الفترة المقبلة، سيكون هناك تكريم للمنتخب المصري في دولة الإمارات العربيّة المتحدة سيُقام على الأرجح في شهر نوفمبر المقبل، وعادةً ما تصاحب هذه التكريمات مكافآت ماليّة للّاعبين وهدايا من رجال أعمالٍ وشركات.

ونفس الأمر في الكويت والمملكة العربية السعودية، كما جرت العادة عندما فاز المنتخب المصري ببطولة إفريقيا في دورات 2006، 2008، 2010.

عوائد ماليّة من الراعي الرسمي والشركات

في الوقت نفسه، تحدّد الشركة الراعية مكآفات تصل إلى نحو 8 ملايين دولار في حالة الصعود إلى كأس العالم، بالإضافة إلى وجود أكثر من 18 شركة تجاريّة تدعم المنتخب المصري، وستدرّ مكافآت تقدّر بنفس قيمة الشركة الراعية لاتحاد الكرة واللاعبين.

20 مليون دولار من “تي شيرتات” وملابس اللاعبين

عوائد جديدة تصل إلى 20 مليون دولار، ستدرّ دخلاً كبيراً من عمليّةٍ تسويقيّةٍ جديدة تتعلّق ببيع “تي شيرتات” وملابس اللاعبين الخاصة بالمنتخب المصري والأدوات التشجيعيّة، والعوائد هنا معناها ما سيدخل لاتحاد الكرة كنسبةٍ من قيمة تقديرات المبيعات، حيث سيشتري هذه الملابس والأدوات عشرات الملايين في الداخل والخارج.