«ج.ك.رولينج» قصة كفاح مُدرسة جعلتها أكبر كاتبة مليارديرة في العالم
ج.ك.رولينج
ج.ك.رولينج
ج.ك.رولينج

«لايأس مع الحياة..ولا حياة مع اليأس»مقولة طبقتها امرأة بريطانية من الألف إلى الياء، ثقتها بنفسها جعلت منها شديدة الطموح لاتخشى شيئًا، فقرها لم يمنعها من استكمال مجموعة قصصها التي حققت لها الشهرة فيما بعد، غير مُدركة لفكرها العميق الذي أنتج قصص للأطفال ذات طابع عبقري يغلب عليه عالم جديد من السحر.

«جوان كاثلين رولينج»المرأة العنيدة التي مرت بالعديد من المحطات الصعبة في حياتها، ساعدتها في ابتكار شخصية ولد يدخل عالم السحر فاقدًا والداه منذ الصغر، على يد عدوه اللدود الذي يسعى للإنتقام من الصبي حتى تعود له قواه المفقودة من جديد.

كانت تجلس رولينج في المقهى القريب من بيتها مستكملة روايتها، كان سلاحها الأمل، والتفاؤل طريق نجاحها، حين رفضت دار النشر روايتها، كون الكتاب يتحدث عما هو خارج عن المألوف.

وقد خشي العاملون من نشر الكتاب بأمريكا ألا يلقى الكتاب إقبالًا إن كان الشيء السحري الذي تدور أحداثه حوله «حجر الفيلسوف» هو أصله أسطورة من أساطير الواقع التي يعرفها الأطفال ، حتى فاقت التوقعات ولاقى الكتاب نجاحًا باهرًا لم يتوقعه أحد، عندما عرضته إحدى دار النشر التي وافقت بعد تفكير عميق.

كانت أول كاتبة تجني مليار دولار جرّاء الكتابة فقط، بالإضافة إلى حصول أفلام هاري بوتر المستوحاة من رواية رولينج ما يفوق 3.5مليار دولار، بينما حقّقت ألعاب الفيديو والإنترنت ما يفوق 4 مليار دولار.