«جامعة عين شمس».. تشتعل بالمظاهرات لإحياء ذكرى محمد محمود.. «الأزهر» الإخوان أشعلوا الأشجار في الحرم الجامعي

«جامعة عين شمس».. تشتعل بالمظاهرات لإحياء ذكرى محمد محمود.. «الأزهر» الإخوان أشعلوا الأشجار في الحرم الجامعي
اخوان
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تُعد اليوم الذكرى الثالثة لأحداث محمد محمود، حيث انقسمت القوى السايسية، إلي قسمين، منهم من يعترض غلى تللك الذكرى، وعدم الاحتشاد، ومنهم من قرر النزول إلي الميدان والشوارع للاحتفال بالذكرى.

حيث نظمت العديد من القوى السياسية، المسيرات في كافة الجامعات المصرية، للإحياء الذكرى، ومنها مناهضة للجيش والشرطة، مثل «طلاب ضد الانقلاب»، المنضمين لجماعات الإخوان.

كما نظمت العشرات من طالبات حركة «عيون الحرية» التابعة لتنظيم الاخوان، وطالبات حركة «احرار» بكلية البنات، جامعة عين شمس، مسيرة طافت أرجاء الكلية، لإحياء الذكرى الثالثة لإحداث محمد محمود.

ورفعت الطالبات ﻻفتات عليها صور شهداء محمد محمود، و رددوا هتافات تطالب بالقصاص، ولم يتواجد غير عناصر الامن الادارى، وأفراد أمن شركة فالكون الخاصة لتأمين البوابات، و أعلنت عدد من الحركات الثورية والطلابية، انسحابها اليوم، من إحياء الذكرى الثالثة شارع محمد محمود.

كما أصدرت حركة الاشتراكيين الثوريين، بيانًاً عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي « فيس بوك» كان قالت: «لقد كان من المقرر أن يتم إحياء ذكري أحداث محمد محمود المجيدة اليوم الأربعاء، بالتعاون بين طلاب مصر القوية وطلاب الاشتراكيين الثوريين، وطلاب 6 أبريل وحركة مانيفستو».

وتابعت قائلة : «ولكن نظراً لأن طلاب الإخوان، قرروا النزول غداً لإحياء الذكرى، تحت شعار «كانوا ديابة وكنا أسود»، لتشهد عليهم الأيام والأحداث أنهم أول من عاونوا الديابة، وتركوا لنا الميدان نواجههم وحدنا».

ومن جانب أخر، أعلن طلاب تنظيم الإخوان ، عبر موقع التواصل الاجتماعي ، انطلاق موجة ثورية طلابية تقودها بعنوان «لسه أسود 2» اليوم، لإحياء ذكرى محمد محمود، لتأكيد استمرار نضالهم على خطى، وأهداف 25 يناير.

وأضافوا، أن يوم الأحد 23 نوفمبر، سينظمون انتفاضة طلابية بالتزامن مع ذكرى سقوط أول شهيد داخل المدن الجامعية، وهو الشهيد عبد الغني حمودة، الطالب بالفرقة السادسة، بكلية الطب بجامعة الأزهر.

أما عن جامعة الأزهر، شنت طالبات جماعة الإخوان بجامعة الأزهر بنات، منذ قليل، هجومًا عنيفًا على قوات الأمن، وأضرموا النيران ، في أشجار الجامعة بواسطة أكياس القمامة وزجاجات المولوتوف، ما استدعى دخول الأمن والسيطرة على حالة الفوضى وتفريق الطالبات، وتم لإلقاء القبض على البعض منهم.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *